عين اميناس: قوات الجيش تحاصر الخاطفين ورهائنهم في مصنع للغاز

آخر تحديث:  الجمعة، 18 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:19 GMT

وكالة أنباء الجزائر: الجيش ما زال يحاصر خاطفي الرهائن

اعلنت وكالة الأنباء الجزائرية ان الجيش ما زال يحاصر خاطفي الرهائن في الصحراء وان المواجهات لم تنته بعد. وكان الجيش الجزائري اعلن انتهاء العملية العسكرية في منشآة عين أميناس للغاز جنوبي البلاد.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ما زالت ازمة الرهائن المتحجزين من قبل مجموعة اسلامية مسلحة قائمة بعد فترة من الغموض تضاربت خلالها الانباء بشأن انتهاء العملية العسكرية التي شنها الجيش الجزائري لتحرير الرهائن من ايدي خاطفيهم.

وتوعدت المجموعة المسلحة التي قامت بعملية الخطف بالقيام بالمزيد من العمليات في الجزائر وحذرت الجزائريين من الاقتراب من منشآت الشركات الاجنبية.

وأكدت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية انتهاء الهجوم الذي قامت به الوحدات الخاصة للجيش الجزائري على مستوى منشأة تيغنتورين وتحرير الرهائن الجزائريين والأجانب الذين كانوا موجودين بها.

واضافت الوكالة أن عددا آخرا من الرهائن لا يزالون محتجزين بمصنع تيغنتورين لمعالجة الغاز ان القوات الخاصة للجيش ما زالت تحاصر المكان.

من جانبها اكدت بريطانيا أن أزمة الرهائن في الجزائر لم تنته بعد. وقال وزارة الخارجية البريطانية صباح الجمعة إن "الحادث الإرهابي لا يزال مستمرا".

وأشارت الوزارة إلى أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تحدث مرتين إلى نظيره الجزائري مرتين الخميس.

وأضافت: "لسنا في موقف يسمح بالإدلاء بالمزيد من التفاصيل في هذه المرحلة".

وما يزال العديد من الرهائن من دول عدة في عداد المفقودين، بعد احتجاز إسلاميين متشددين أمس الأول رهائن في منشاة نفطية في عين أميناس جنوب شرقي الجزائر.

وقال وزير الاتصال الجزائري محمد السعيد ان "عددا كبيرا" من الرهائن قد تم تحريره مع سقوط "بعض القتلى".

واضاف الوزير عبر التلفزيون الحكومي مساء الخميس ان العملية سمحت بـ"تحرير عدد كبير من الرهائن الجزائريين والاجانب ...والقضاء على عدد كبير من الارهابيين الذين حاولوا الفرار".

واكد السعيد ان الحكومة ستعلن الحصيلة النهائية "فور الحصول عليها".

وأضاف الوزير الجزائري أن كثيرا من المتشددين قتلوا وأن بلاده اضطرت للتحرك لإطلاق سراحهم بعد فشل محادثات مع الخاطفين.

عين اميناس

التلفزيون الرسمي أعلن مقتل 4 رهائن أجانب وإصابة 7 آخرين

وبينما اكدت الجزائر عبر وكالة الانباء الجزائرية تحرير 600 من مواطنيها و4 اجانب في العملية، اعلن الخاطفون عن مقتل 34 رهينة بينهم غربيون .

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية بأن "الجيش الجزائري تمكن الخميس من تحرير أربع رهائن" بينهم اثنان من سكوتلاندا وواحد فرنسي وآخر من كينيا، كما أكدت الحكومة الايرلندية أن أحد مواطنيها كان من بين المحررين.

وذكر التلفزيون الجزائري الرسمي أن أربعة أجانب قتلوا خلال العملية العسكرية للجيش وهم بريطانيان وفليبينيان.

وأضاف نقلا عن مصادر طبية أن 13 رهينة أخرى أصيبت في العملية من بينهم سبعة أجانب.

وأفادت تقارير نقلا عن المتشددين بأن ما لا يقل عن 34 رهينة قتلوا بالإضافة إلى 14 من الخاطفين.

واعلنت المجموعة المسلحة ان قائدها "ابو البراء" قتل في هجوم الجيش مع عدد من الخاطفين.

خارطة توضح الموقع الذي احتجز فيه الرهائن

انباء سيئة

وقد توقع مسؤولون بريطانيون ورود أنباء عن المزيد من الضحايا بعد أن أعلنت وسائل إعلام جزائرية رسمية انتهاء العملية العسكرية على منشأة تيغنتورين للغاز في عين أميناس.

وحذر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون من احتمال تلقي أنباء سيئة.

وتفيد التقارير بأن مصير العديد من المواطنين البريطانيين وأجانب آخرين ما زال مجهولا.

ويقول محرر الشؤون السياسية في بي بي سي نك روبنسون إن مصادر أخبرته أن المسؤولين يتوقعون عدة ضحايا بريطانية.

وكان الجيش الجزائري قد شن الخميس هجوما على موقع لانتاج الغاز جنوب شرقي البلاد لتحرير الرهائن الذين احتجزهم مسلحون اسلاميون مرتبطون بتنظيم القاعدة فجر الاربعاء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك