مصر: توتر طائفي في قرية بقنا وقوات الأمن تكثف وجودها

آخر تحديث:  الجمعة، 18 يناير/ كانون الثاني، 2013، 21:02 GMT
توتر طائفي في قنا

المسلمون الغاضبون حطموا متاجر يملكها أقباط في القرية

كثفت قوات الأمن المصرية من إجراءاتها الأمنية حول قرية المراشدة في محافظة قنا بصعيد مصر بعد وقوع اشتباكات وحرق متاجر مملوكة لأقباط فى حادث عنف طائفي نشأ على خلفية اتهام عجوز مسيحى بالاعتداء الجنسى على طفلة مسلمة.

وعززت قوات الامن من تواجدها حول كنيسة القرية خوفا من اقتحامها في اعقاب بلاغ تقدم به والد الطفلة البالغة من العمر ست سنوات يتهم فيه عجوز في الستين من عمره بالتعدى جنسياً على طفلته.

وأفادت مصادر أمنية بأن عشرات من سكان القرية المسلمين تجمعوا بعد صلاة الجمعة أمام الكنيسة وحاولوا اقتحامها كما حطموا متاجر مملوكة لاقباط أحدها متجر يملكه القبطي المشتبه في ارتكابه واقعة الاعتداء.

وصرح مصدر قضائي في محافظة قنا لبي بي سي بأن "النيابة العامة أمرت بحبس القبطي المتهم بالاعتداء على الفتاة المسلمة والبالغ من العمر 64 عاما أربعة أيام على ذمة التحقيق".

كما أمرت النيابة "بنقل الفتاة إلى أقرب مستشفى لاثبات ما بها من إصابة وإعداد تقرير طبي بذلك على أن تعرض الفتاة والتقرير الطبي على الطب الشرعي لبيان ما وقع عليها من اعتداء".

وقام أهالي الطفلة بتهشيم سيارتي شرطة أثناء ترحيل 5 متهمين قاموا بالاعتداء على محال تجارية مملوكة لأقباط.

ولجأت قوات الأمن إلى استخدام القنابل المسيلة للدموع في محاولة لتفريق الأهالي.

يذكر أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة 3 من رجال الشرطة بينهم ضابط برتبة عميد.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك