سوريا: المعلم يدعو المعارضة إلى الحوار

آخر تحديث:  الأحد، 20 يناير/ كانون الثاني، 2013، 08:05 GMT
سوريا

يحاول المسلحون السيطرة على القواعد المحاصرة

دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم المعارضة إلى إلقاء السلاح والانضمام الى محادثات لتشكيل حكومة جديدة مؤكدا على أن وضع الرئيس بشار الأسد لا يمكن المساس به.

وأضاف أن أي منظمة معارضة تستطيع الانضمام إلى الحكومة الجديدة، بشرط نبذ التدخل الخارجي.

وأكد المعلم في حديث للتلفزيون السوري موقف الرئيس القائم على أن الدستور الجديد والبرلمان الجديد هما ضمانة المضي قدما، ودعا الأمم المتحدة إلى التدخل للمساعدة في حماية حدود سوريا، بشرط أن توافق الحكومة السورية على كيفية القيام بذلك.

قتال

قال ناشطون سوريون إن قتالا عنيفا اندلع بين القوات النظامية ومسلحين يحاولون إحكام سيطرتهم على قاعدتين عسكريتين في الشمال الشرقي من سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ولجان التنسيق المحلية إن المسلحين دمروا السبت دبابة على الأقل بالقرب من خان شيخون في محافظة إدلب.

ويذكر أن المسلحين يشنون منذ أسابيع هجمات متكررة على القاعدتين الموجودتين في وادي ضيف وحمدية.

وأضاف المرصد أن المسلحين يحاولون قطع الطرق المؤدية إلى القاعدتين والتي تزودها بالإمدادات.

ويحاول المسلحون مؤخرا السيطرة على القواعد المحاصرة.

وكان المسلحون استولوا مؤخرا على قاعدة تفتناز الجوية في محافظة ادلب، ما وجه ضربة قاصمة لنظام الرئيس بشار الأسد.

"طائرة الميغ"

ومن جهة أخرى، نقلت شبكة الجزيرة القطرية في خبر عاجل عن أن مقاتلة سورية من طراز ميغ قصفت بالصواريخ مواقع تابعة للنظام السوري في معظمية الشام.

وقال ناشطون إن "طائرة الميغ استهدفت مقر الفرقة الرابعة وثكنات تابعة للشرطة في ريف دمشق".

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

إدانة

وعلى صعيد آخر، أدانت منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة السبت العنف الذي عم سوريا خلال الأسبوع الماضي وخلف مقتل عشرات الأطفال.

وقالت المديرة الإقليمية لليونسيف، ماريا كاليفس، المسؤولة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "ذكرت تقارير إعلامية الجمعة من قرية حساوية خارج حمص أن أسرا برمتها قتلت في ظروف فظيعة".

وأضافت قائلة "تدين اليونسيف بأشد العبارات هذه الأحداث الأخيرة وتدعو مرة أخرى جميع الأطراف إلى ضمان سلامة المدنيين ولاسيما الأطفال وعدم تعريضهم لأي مخاطر".

وكان المرصد ذكر أن 31 طفلا قتلوا الاثنين الماضي في مناطق مختلفة من سوريا.

وقتل في اليوم ذاته نحو 100 شخص بمن فيهم نساء وأطفال خلال عمليات عسكرية نفذها الجيش السوري في محافظة حمص.

وقتلت 7 فتيات على الأقل الخميس جراء قصف جوي في جنوبي دمشق.

وكان المرصد الذي يعتمد على شبكة من الناشطين ومسعفين طبيين وثق مقتل 3538 طفلا منذ بدء الصراع في سوريا في مارس/آذار 2011. كما وثق مقتل 2031 امرأة خلال أعمال العنف التي شهدها البلد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك