قضية المدون رائف بدوي: محكمة سعودية ترى الدعوى بلا أساس

آخر تحديث:  الثلاثاء، 22 يناير/ كانون الثاني، 2013، 20:10 GMT
نشطاء الانترنت

من بين أدلة الاتهام تفضيل صفحة عن المسيحيين العرب

قضت محكمة في السعودية بأن الدعوى المرفوعة ضد المدون والناشط الليبرالي رائف بدوي بتهمة الردة لا أساس لها.

وأحالت المحكمة القضية إلى محكمة أخرى أقل درجة.

وفي العام الماضي، ألقت السلطات السعودية القبض على بدوي الذي شارك في تأسيس موقع على الانترنت يحمل اسم (الشبكة الليبرالية السعودية).

ووجه الإدعاء لبدوي اتهامات بازدراء الإسلام وإظهار العصيان.

وحينها رأت المحكمة أنه ينبغي محاكمة رائف بتهمة الردّة، والتي كان من شأن إدانته بها أن يحكم عليه بالإعدام.

لكن المحكمة الأخرى الأعلى درجة بحثت القضية وقررت عدم توجيه هذا الاتهام له. ومن غير الواضح ما هي الإجراءات التي سيتم اتباعها معه.

ويقول وليد أبو الخير، محامي بدوي، إن موكله أصبح هدفا للسلطات السعودية بعدما أعلن يوم السابع من مايو/ ايار العام الماضي يوما لليبراليين السعوديين، بهدف إتاحة المجال أمام المزيد من النقاش بشأن القضايا الاجتماعية والدينية بالمملكة.

ومن بين الأدلة المقدمة ضده أنه قام بتفضيل صفحة للمسيحيين العرب بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

تكلفة شخصية

وتروي زوجة رائف، وتدعى إنصاف، لبي بي سي عن التكلفة الشخصية التي اضطرت لتحملها من أجل مساندة زوجها، حيث نأى أفراد من الأسرة والأصدقاء عنهما، فضلا عن انقلاب بعضهم ضد الزوجين.

وفي الوقت الحالي، تقيم إنصاف في لبنان، بيد أنها تقول إن ثمة رسائل مقلقة وصلتها منذ فترة.

وتقول إنصاف "بعد يومين أو ثلاثة من جلسة الاستماع في قضية رائف، بدأت اتلقى اتصالات من مجهولين يقولون 'سنقتل زوجك'. لكني لم أرد عليهم." وكان ذلك في إشارة إلى المحكمة التي بحثت القضية في بادئ الأمر.

وقضية رائف بدوي ليست فريدة من نوعها. فهي تسلط الضوء على الحالة المستمرة من الشد والجذب بين معسكري الإصلاحيين والمحافظين في السعودية، حسبما يقول سباستيان اشر محرر الشؤون العربية في بي بي سي.

ويعيش الكاتب السعودي البارز تركي الحمد حاليا في نوع من الإقامة الجبرية بعدما كتب تغريدات بموقع (تويتر) تنتقد الإسلاميين.

ومنذ نحو عام، رحّلت السلطات السعودية المدون حمزة كاشغري إلى ماليزيا لإدانته بتهم مشابهة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك