مصر: احتجاجات الألتراس قبل ذكرى الثورة

آخر تحديث:  الأربعاء، 23 يناير/ كانون الثاني، 2013، 17:53 GMT

غرافيتي يطالب بالقصاص لشهداء الثورة

نظم المئات من أعضاء رابطة «ألتراس أهلاوي» الرياضية سلسلة من الاحتجاجات اليوم للمطالبة بتحقيق القصاص لضحايا مذبحة استاد بورسعيد التي وقعت قبل عام وقتل خلالها 72 شخصا وأصيب العشرات.

ومن المقرر أن يصدر الحكم في القضية يوم السبت 26 من الشهر الجاري بعد يوم واحد من إحياء الذكرى الثانية لثورة يناير في ظل أجواء سياسية محتقنة.

وكان العشرات من شباب ألتراس أهلاوى قد اعترضوا حركة مترو الأنفاق في العاصمة القاهرة عند محطة "سعد زغلول"، و توجهوا إلى محطة مترو السادات بالتحرير سيراً على الأقدام على شريط السكة الحديد مما أدى إلى توقف حركة القطارات وسط استياء ركاب المترو.

على جانب آخر نظم أعضاء الألتراس وقفة احتجاجية أمام البورصة قاموا خلالها بإغلاق أبواب البورصة لساعات طويلة تسببت جزئيا في تعطيل جلسة التداول الصباحية.

وقال أحد المشاركين في الاعتصام لمراسل بي بي سي في القاهرة عطية نبيل إن الهدف هو "توصيل رسالة إلى المسؤولين أنه كما وقفت جماهير بورسعيد أمام سجن بورسعيد لمنع ترحيل المتهمين ونجحت، يمكنها الوقوف أمام البورصة وتعطيل عملها".

غير أن رئيس البورصة المصرية أكد أن الاعتصام الذي بدأ في ساعة مبكرة من صباح اليوم لن يؤدى الى تعطيل جلسة التداول، مشيرا إلى أن إدارة البورصة اتخذت احتياطاتها تحسبا لمثل هذه المواقف ووضعت عددا من الآليات الحديثة التى يمكن من خلالها تشغيل البورصة من أماكن مختلفة غير المقر الرئيسى بوسط القاهرة ، أو حتى تشغيلها عن بعد.

وكان التلفزيون قد أذاع في الواحدة والنصف ظهرا بتوقيت غرينتش خبرا عاجلا أن الحركة قد توقفت فوق كوبري السادس من أكتوبر بوسط العاصمة بعد قيام أعضاء الألتراس باغلاق مدخلين للكوبري.غير أن حركة المرور فوق الكوبري عادت لطبيعتها في الثالثة ظهرا بتوقيت غرينتش بعد توجه الألتراس إلى ميدان التحرير.

وفي بورسعيد، يستعد شباب ألتراس بورسعيدي أو الجرين إيجليز ليوم إصدار الحكم بالمزيد من التهديد والوعيد لأجهزة الأمن ومسئولي الدولة متهمين إياهم بتجاهل جماهير بورسعيد لصالح ما يطلقون عليه جمهورية الأهلي.

القصاص أو الفوضي شعار أخير رفعه شباب الألتراس في وجه النظام في ظل أجواء محتقنة مع حلول الذكرى الثانية لثورة الخامس والعشرين من يناير ؛ ومطالبات بتحقيق الحرية والعدالة الإجتماعية والكرامة الإنسانية التي يقولون إنها لم تتحقق حتى الآن. وإن كان أعضاء الألتراس أكدوا لبي بي سي أن "كل تركيزنا على يوم 26 وليس يوم 25. يوم 26 هو يوم عودة القصاص لجميع شهداء الثورة وليس شهداء الالتراس فقط "

وتواصل الأحزاب والقوى السياسية استعداداتها النهائية لفعاليات الجمعة المقبل، فى الذكرى الثانية للثورة، وتحديد المسيرات والمظاهرات التى ستخرج من جميع أحياء القاهرة إلى ميدان التحرير وقصر الاتحادية، تحت شعار «الاستجابة لمطالب الثورة أو إسقاط حكم الإخوان».

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك