حالة الطوارئ في بورسعيد والسويس والإسماعيلية تشعل غضب الأهالي

آخر تحديث:  الاثنين، 28 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:28 GMT
أهالي بورسعيد

الأهالي القناة يشعرون بالغبن والغضب

تعرف مدن قناة السويس بسمات تميزها من غيرها من باقي مدن مصر، حيث تقع جميعها على المجرى الملاحي لقناة السويس التي تعتبر من أهم الممرات الملاحية على مستوى العالم، وقد أعطى الموقع الجغرافي لمدن القناة الثلاث خصائص فريدة لسكانها تميزهم من باقي مدن الجمهورية .

عانت هذه المدن الثلاثة (بورسعيد، والسويس، والإسماعيلية) من عمليات تهجير قسري إبان حرب 1967، حين اضطرت الحكومة المصرية آنذاك لإجلائهم من بيوتهم تجنبا لسقوط المزيد من القتلى في صفوف المدنيين بسبب استمرار الهجمات التي شنتها القوات الإسرائيلية خلال تلك الحرب على المنشآت العسكرية والنفطية، التي كانت غالبا ما تطال بيوت المدنيين هناك.

التحدي وإعادة البناء

وفي فترة السلم، وبعد عودة المهجرين، تغيرت الصورة في هذه المدن تماما، وبدأ ما عُرِفَ وقتئذٍ بمعركة التحدي وإعادة البناء، حين قامت الحكومة بتعويض أهالي بورسعيد من خلال إقامة منطقة للتجارة الحرة.

وأعادت بناء ما دُمر من المنشآت النفطية في السويس، وأقامت منطقة صناعية ضخمة في غرب التفريعة، كما ضخت أموالا ضخمة في المشروعات السياحية بمنطقة الإسماعيلية.

وخلال السنوات العشر الأخيرة من حكم الرئيس السابق حسني مبارك، تدهورت أحوال مدن القناة من خلال ما وصفه المراقبون بتجاهل برامج التنمية التي تضعها الحكومة المصرية في هذه المدن.

وكان ما وصفه أهالي بورسعيد بالعقاب الجماعي لأبناء المدينة من خلال قرار إلغاء المنطقة الحرة هناك بعد محاولة اغتيال مزعومة تعرض لها الرئيس السابق.

تغير الرئيس واستمرت الأزمة

وظلت حالة الاحتقان هذه حتى مع قيام الثورة، وتغير من كان يسكن القصر الرئاسي في مصر، حيث مازال أهالي مدن القناة يشعرون بالتجاهل وعدم إدراج مدنهم على خارطة خطط التنمية والاستثمار هناك.

بل إن محافظة السويس باتت تصنف كواحدة من أفقر محافظات الجمهورية، وفقا لتقارير التنمية البشرية الصادرة عن مركز دعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء.

وجاءت كارثة استاد بورسعيد، التي وصفت بأنها "مذبحة"، فكانت كالقشة التي قصمت ظهر البعير.

فقد اعتبر أهالي هذه المحافظة الساحلية أن الحكومة جاملت جماهير الأهلي القاهري على حساب المدينة الباسلة التي دافعت عن مصر خلال العدوان الثلاثي على البلاد عام 1956 كما جاء على لسان جماهير الألتراس بورسعيدي التي كانت تحتج على حكم قضائي صدر بإعدام بعض أهالي المدينة بعد إدانتهم بارتكاب "المذبحة".

العقاب الجماعي والكفاح المسلح

وينتقد سكان مدن القناة الثلاثة ما وصفوه بسياسة العقاب الجماعي التي نفذتها إدارة الرئيس مرسي بحق المواطنين من خلال إعلان حالة الطواريء وفرض حظر التجول طيلة شهر كامل.

وأعلن الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية خلال أزمة عام ستة وخمسين، تشكيل ما وصفه باللجان الشعبية لحماية المحافظة، بعد أن انسحبت قوات الشرطة منها تماما.

وتحدت الإسماعيلية قرار حظر التجول في المدينة، وأكد الأهالي أنهم سيقومون بمسيرات شعبية تبدأ من التاسعة ليلا، وهو توقيت بدء حظر التجول.

وهددت بورسعيد بالانفصال عن إدارة الرئيس مرسي، والاستقلال بالمحافظة، في رد فعل عنيف على ما وصفوه بالإفراط في استخدام القوة، من جانب الشرطة المصرية خلال فض المظاهرات الاحتجاجية التي اندلعت بعد صدور الحكم في قضية استاد بورسعيد.

غير أن إدارة الرئيس مرسي قالت إنها لن تتهاون في أي أمر يخص الأمن القومي المصري باعتبار أن الهجمات التي استهدفت منشآت تخص مجرى قناة السويس الملاحي الدولي أمر لا يمكن السكوت عليه، متمهمة من يدبرون تلك الهجمات بأنهم ينتمون إلى الثورة المضادة.

وعبارة "الكفاح المسلح" شعار يرفعه الشباب الغاضب حاليا في الإسماعيلية والسويس وبورسعيد.

لكن هذا الكفاح ضد من؟ وأي سلاح يرفعه؟ ومن هو العدو الذي يستهدفه هذا الكفاح؟

تلك أسئلة كثيرة تنتظر من يجيب عليها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك