ديفيد كاميرون في الجزائر عقب أزمة عين أميناس

Image caption واجه كاميرون استجوابا في مجلس العموم بشأن أزمة الرهائن بالجزائر.

من المقرر أن يقوم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بزيارة إلى الجزائر في أعقاب انتهاء أزمة احتجاز الرهائن في منشأة عين أميناس جنوب شرقي الجزائر والتي لقي فيها نحو ستة بريطانيين حتفهم.

وأكد مكتب كاميرون أن رئيس الوزراء سيزور الجزائر الأربعاء للاجتماع بنظيره عبد المالك سلال.

ومن المتوقع أيضا أن يجري كاميرون مباحثات مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال الزيارة.

وستتناول المحادثات على الأرجح الحملة العسكرية ضد المتمردين في الجارة مالي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني صرح بأن أزمة الرهائن تبرز الحاجة إلى "رد أمني قوي" يتناسب مع "الرد السياسي الذكي" إزاءها.

وكان نحو 37 أجنبيا وعشرة جزائريين على الأقل قتلوا في الهجوم على منشأة عين أميناس لإنتاج الغاز في وقت سابق من هذا الشهر.

وأكدت وزارة الخارجية أن أربعة بريطانيين وأحد المقيمين في المملكة المتحدة لقوا حتفهم في الحادث، بينما يخشى وفاة بريطانيين اثنين آخرين.

واتخذت الجزائر قرارها المثير للجدل باقتحام الموقع الواقع في الصحراء الذي تديره بشكل مشترك شركة بريتيش بتروليوم "بي بي"، ما أسفر عن سقوط ضحايا.