بورسعيد: أهالي المدينة الغاضبة يشعرون بمكيدة تدبر ضدهم

بورسعيد
Image caption يرى بعض أهالي بورسعيد أن مؤامرة حيكت ضدهم

"عملتوها يا مصريين.. عملتوها!!"

هكذا كانت السيدة تردد باكية وهي تركض مع مئات غيرها مخافة أن تصيبها رصاصات طائشة بعد اندلاع أعمال العنف أمام سجن بورسعيد العمومي قبل أيام.

بدت على وجهها علامات الصدمة، فقد سمعت للتو نبأ إحالة أوراق ابنها للمفتي، الأمر الذي يرجح صدور حكم بالإعدام في حقه.

بعد لحظات من إعلان محكمة منعقدة بالقاهرة قرارها، حلت مشاعر الغضب مكان القلق الذي كان يعتمل في صدور المئات ممن تجمهروا على مقربة من المحبس الذي أودع فيه أقرباؤهم أو أصدقاؤهم. مشاعر الغضب تحولت إلى اشتباكات مع قوات الأمن، وسرعان ما سالت الدماء من الجانبين.

مكيدة

الكلمات التي رددتها الأم، بلهجة أهل بورسعيد المميزة، تعبر عن شعور بأن ما يجري مكيدة دبرت لها ولغيرها من أهالي هذه المدينة التي تفصلها عن بقية أراضي البلاد سور به عدد من المنافذ القليلة، وأن هذه المكيدة دبرها "المصريون".

وقبل عام أو أكثر جرت وقائع المباراة التي أقيمت على ستاد النادي المصري وراح ضحية لأعمال شغب بعدها أكثر من سبعين من مشجعي فريق النادي الأهلي المنافس. وبعد المباراة بيوم واحد خرجت مظاهرات تردد الهتاف "مؤامرة دنيئة، بورسعيد بريئة".

عداء

واليوم، تحولت مشاعر الغضب إلى أعمال عدائية ضد الأغراب عن المدينة.

يزيد الأمر خطورة أنه من السهل في هذه المدينة تمييز المركبات الزائرة. فهي لا تحمل اللوحات المعدنية الخاصة ببورسعيد والمدون عليها عبارة "منطقة حرة".

عادل عبساوي، مدير التصوير في التلفزيون المصري، كان يغطي الأحداث هناك قبل أن يعود إلى القاهرة ويوجه التحية عبر فيسبوك لأحد أبناء بورسعيد قام بمساعدته على "الهرب" وأوضح " تعرضت للقتل في احداث سجن بورسعيد صباحا، فبادر الحاج محمد، وهو بورسعيدي شهم، بوضع لوحات سيارته علي سيارة فريقنا حتي لا تتعرف علينا الجماهير الغاضبة التي تستهدف السيارات التي تحمل لوحات القاهرة".

واستطرد "سار هذا الرجل بسيارته أمامنا مستخدما طرقا جانبية ملتوية لنخرج عن طريق دمياط الدولي ولم يتركنا الا بعد البوابات بمسافه كبيرة".

رفض

أما أحمد سمير الصحفي المقيم في بورسعيد فكشف لبي بي سي جانبا آخر من هذه المشاعر وقال "رفض المشيعون أن تغطى نعوش قتلى الاشتباكات التي جرت بعيد النطق بالحكم بالعلم المصري".

ولم يرفع أحد من المشاركين في الاحتجاجات التي قادها شباب ألتراس النادي المصري العلم المصري، كما جرت العادة في المظاهرات التي تخرج في أرجاء مختلفة من البلاد. بل إن البعض ردد مرارا هتاف "عايزينها دولة" للتعبير عن الرغبة في الاستقلال.

المشاعر الغاضبة حدت بالبعض لإحراق العلم المصري في واحدة من تظاهرات الألتراس.

علي فودة سياسي مستقل من المدينة التي دأب المصريون على تسميتها "المدينة الباسلة" في إشارة إلى دورها في حرب 1956. قال لبي بي سي "يجب أن تغفروا لأهالي بورسعيد بعض العبارات التي يرددونها في لحظات الغضب. هذا الكلام غير جاد. إنها مجرد رغبة في التنفيس عن الشعور بالاحتقان والقهر والظلم".

واستطرد فودة "إننا نعاني من التجاهل التام من المسؤولين، لا يسمع أحد لمعاناتنا وشكوانا، وكأنهم أسقطونا من على الخريطة. كما أن بعض الإعلاميين كانوا يتحدثون عن بورسعيد بعد أحداث المباراة كما لو كان كل أهالي المدينة ارتكبوها، وما زالوا يتحدثون بذات اللهجة إلى الآن". وأردف "الجميع مثلا قال إن العلم المصري أحرق في بورسعيد، ولكن لم يذكر أحد أن العلم الإسرائيلي أحرق إلى جواره".

وأدى تصاعد الأحداث إلى تأجيج التوتر بين سكان المدينة وقوات الشرطة، وأضحت مركبات الشرطة وأقسامها هدفا للمسلحين الذين سيطروا على واحد منها على الأقل لبرهة، قبل أن تستعيد قوات الأمن مجددا السيطرة عليها.

الجيش

والآن، تنتشر مركبات القوات المسلحة أمام المرافق الحيوية في المدينة وأهمها الميناء، والسجن الذي اندلعت عنده الشرارة الأولى للاشتباكات.

وبحسب شهود العيان، فقد تمكنت قطع الجيش من الدخول بعد مفاوضات مع محتجين قطعوا أمامها الطريق بأجسادهم. ولجأ بعض السكان إلى إطلاق وصف "الاحتلال" على عملية نشر قوات الجيش بالمدينة.

يقول أحمد عزوز عضو حركة السادس من إبريل ببورسعيد "لا يوجد هناك فرق كبير بين قوات الجيش والشرطة. لقد جاءت قوات الجيش لتدعم الشرطة التي أسالت دماء أشقائنا". ولكن عزوز يندد بدعاوى الاستقلال التي ينادي بها البعض ويقول "ما هذه إلا دعاوى عنصرية يطلقها بعض القلة من الشباب المتحمس. إن بورسعيد جزء من الوطن لا يمكن أن ينفصل عنه بحال من الأحوال".

وعلى عكس هذا الرأي يقول فودة أن جماهير بورسعيد لا تضمر عداء للجيش، وأن الثأر قائم بينها وبين قوات الشرطة وحدها. ويردف "الجيش رمز للوطن. وبورسعيد ليست دارفور".