أزمة سوريا: العثور في حلب على "جثامين رجال أعدموا"

قال مسلحون وناشطون سوريون إنهم عثروا على عشرات من جثث شباب في مدينة حلب شمالي سوريا يبدو أنهم أعدموا بشكل جماعي.

وعثر على 56 جثمانا على الأقل ملقاة في ضفاف نهر قويق في منطقة بستان القصر الخاضعة للمسلحين، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له.

وكان معظم الذين عثر على جثثهم مقيدي الأيادي مع وجود آثار إطلاق النار على رؤوسهم.

ونشر ناشطون مقاطع فيديو في موقع يوتيوب ظهرت فيها جثث الذين عثر عليهم.

وتضمنت مقاطع الفيديو صورا لجثامين كثيرة قال أحد الأصوات المرفقة بها إن عددها بلغ 59 جثة.

Image caption بدت الجثث وهي ملطخة بالطين ومتيبسة والكثير منها انهمرت منها الدماء من جهة الرأس

وبدت الجثث وهي ملطخة بالطين ومتيبسة والكثير منها انهمرت منها الدماء من جهة الرأس.

وقال قائد عسكري في الجيش الحر إن بعض القتلى مجرد شباب صغار في السن.

ومضى للقول لوكالة الأنباء الفرنسية إن العديد من الجثامين كانت لا تزال ملقاة في مياه النهر، ومن ثم فإن عدد القتلى قد يرتفع إلى 100.

وقال متطوع الذي شارك في نقل الجثث إلى إحدى الشاحنات "لا نعرف من هم بسبب عدم وجود بطاقات تعريف بحوزتهم".