مجموعات "وايت بلوك" في مواجهة "بلاك بلوك" في مصر

وايت بلوك
Image caption إلى جانب وايت بلوك أعلن عن تشكيل مجموعات إسلامية أخرى

دشن ناشطون إسلاميون عددا من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحمل اسم وايت بلوك، وذلك بهدف الرد على أعمال العنف التي انتشرت في الفترة الأخيرة والتي تنسب لحركة بلاك بلوك، المعارضة للرئيس محمد مرسي.

وكانت حركة بلاك بلوك قد أثارت جدلا واسعا في الشارع المصري في الآونة الأخيرة بعد إعلان عدد من أعضائها مسؤوليتهم عن أعمال حرق واستهداف بعض المنشآت الحكومية ومقار جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى دعوتها لاستخدام العنف لتحقيق مطالبها.

وحول الهدف من انشاء صفحات وايت بلوك، قالت مجموعة تسمى "وايت بلوك إسلامي" على صفحتها على فيسبوك إن هدفها هو توحيد الصفوف "والعمل جنبا الى جنب مع أبناء الوطن الشرفاء والمخلصين فى صد أى هجمات تخريبيه لمجموعات البلاك بلوك الارهابيه المنظمه."

وكانت النيابة العامة في مصر قد أمرت في 29 يناير/كانون الثاني بضبط جميع عناصر حركة بلاك بلوك، واعتبرتها حركة "ارهابية منظمة" تعمل بالمخالفة للقانون والدستور.

الانقسام السياسي

ويقول دكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام السياسي بجامعة القاهرة لبي بي سي: "لقد أصبح العالم الافتراضي التخيلي الذي يعيشه الشباب الآن تجسيدا للواقع الذي يجدونه في حياتهم اليومية، والذي يشجع في الوقت الراهن على العمل على الأرض، وخاصة في ظل تردي الأوضاع الأمنية في البلاد."

ويضيف العالم: "لقد أصبحت أدوات التواصل الاجتماعي على الإنترنت وسيلة فعالة للإعلان عن التحدي والاستعداد للمواجهة، وهو ما يجسد حالة الاستقطاب التي يعيشها الشباب المصري في هذه المرحلة."

وهنا يتحول الحوار الإلكتروني، كما يقول العالم، إلى واقع يمكن من خلاله الاتفاق على آليات الحركة والعمل في العديد من المناطق في وقت واحد، فيصبح لهذا الحوار أدلته الواقعية والحية.

ويضيف العالم أن ظهور مثل هذه الحركات هو نتيجة للانقسام السياسي الحالي في المجتمع في الفترة الأخيرة، حيث "انقسم الشباب إلي فريقين؛ فريق يعارض السلطة ويهدد باستهداف مؤسسات الدولة لفرض مطالبه، وفريق آخر يريد حماية النظام ودعمه بالتحرك من أجل حماية المؤسسات والمنشآت التي تمثل هذا النظام."

كما تجسد هذه الحركات الشبابية الجديدة في المجتمع المصري فكرة تحدي السلطة وقيود الواقع في مرحلة ما بعد الثورة، وما نراه الآن في مدن القناة مثال لهذه الفكرة، حيث يخرج الشباب متحديا حظر التجول بعد الساعة التاسعة مساء للتظاهر ولعب كرة القدم.

الدفاع عن المؤسسات

وأضافت صفحة وايت بلوك إسلامي التي بلغ عدد المشتركين فيها حتى كتابة هذه السطور أكثر من ثلاثة آلاف و450 مشترك: "ومن ضمن أهدافنا أيضا حمايه المنشات والمؤسسات الحيويه للدوله بالتعاون مع اللجان الشعبيه، يعنى باختصار شديد ندافع ولا نهاجم أحدا"، حسب ما ورد على الصفحة.

وفي الوقت الذي لا تزال المناقشات داخل الصفحة تتبلور من حين لآخر من أجل التوصل إلى آليات محددة للعمل على الأرض، نفت الصفحة ما تردد عبر بعض وسائل الإعلام من دعوتها إلى النزول إلى الشارع حتى الآن، كما رفضت فكرة حمل السلاح من الأساس.

وقال أحمد إبراهيم على الصفحة، والذي أعلن أنه أحد مسؤولي هذه الصفحة: "نحن نعمل لصالح مصر وليس لصالح أي فصيل سياسي، وهدفنا نشر الخير وبناء المجتمع، ونشر الأمل، ومواجهة البلطجة، بحماية المنشآت العامة إن لزم الأمر، وهذا هدف المجموعة الذي يجب الاتفاق عليه."

ومن بين الصفحات الأخرى التي ظهرت مؤخرا وتحمل اسم وايت بلوك، صفحات وايت بلوك الجيزة، وصفحة وايت بلوك القليوبية، وصفحة وايت بلوك إسلاميك، وكلها صفحات صغيرة نسبيا من حيث عدد الأعضاء.

"حركة كتائب مسلمون"

وقد ظهر في الأيام القليلة الماضية أيضا على موقع يوتيوب لمقاطع الفيديو بيان مصور لمجموعة من المسلحين الملثمين يعلن عن تدشين حركة مسلحة باسم "حركة كتائب مسلمون".

وقالت الحركة في بيانها المصور: "نحن لنسا حازمون، أو إخوان، أو سلفيين، أو تابعين لأي حركة أو حزب، دون الاختلاف مع الأحزاب والحركات الاسلامية طالما لا تخالف شرع الله."

ووجهت الحركة خطابها إلى أقباط مصر بأنهم سيظلون آمنين في الوطن "ما داموا لا يحاربون المسلمين أو يعملون على تقسيم مصر أو النيل من وحدتها."

كما وجهت الحركة تهديدا للإعلامين الذين وصفتهم بـ "الفاسدين" بإهدار دمهم "إذا لم يتوقفوا عن محاربة الدين والاستهزاء به."

وقالت الحركة في نهاية البيان: "استهداف رؤوس المفسدين في أرض مصر هو غايتنا، حتى لا تقع مصر في بحور دم طائفية، وحتى تنطفئ شعلة فتنتهم."

ويظهر الفيديو الذي بثته الحركة شخصا ملثما يقرأ البيان ومن حوله مجموعة من الأشخاص الملثمين المنتشرين في أرض بالصحراء.

ولم تعلن أية حركة أو جماعة إسلامية ترحيبها بهذه الحركة، كما رفضت العديد من الأحزاب والحركات الإسلامية علاقتها بها، وجددت رفضها لأية حركة تحمل السلاح أو تهدد باستخدام العنف.

وقال أحمد سبيع المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة إن الحزب يرفض بشكل قاطع ظهور أية حركات تتبنى العنف أو تهدد باستخدام السلاح.

وقال سبيع لبي بي سي: "نحن نرفض تماما أية حركة أو جماعة تحمل السلاح أو تهدد المعارضين لها بالعنف أو تمارس العنف ضد مؤسسات الدولة ومنشآتها."

وأكد سبيع على أن الدولة هي المسؤولة عن مواجهة مظاهر العنف والخروج على القانون، "مع أهمية مساعدة المواطنين لرجال الشرطة والجيش في التصدي لمظاهر العنف في الشارع من خلال اللجان الشعبية السلمية لحماية ممتلكاتهم ومؤسساتهم".

والسؤال الآن هو هل سيقضي قرار النائب العام بضبط عناصر حركة بلاك بلوك على ظهور حركات جديدة تنتهج العنف من أجل تحقيق مطالبها، أم أن الأوضاع الأمنية يمكن أن تتدهور أكثر من ذلك ؟