السعودية: تعيين الأمير مقرن نائبا ثانيا لرئيس الوزراء

الأمير مقرن بن عبد العزيز
Image caption كان الأمير مقرن البالغ من العمر 67 عاما أعفي من منصبه كرئيس للاستخبارات السعودية.

عين الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز الجمعة أخاه الأمير مقرن نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، وهو المنصب الذي سيضع رئيس جهاز الاستخبارات السعودية السابق في التسلسل الثالث في تراتبية العرش في المملكة العربية السعودية.

ونشرت وكالة الانباء السعودية الرسمية الأمر الملكي الذي جاء في نصه "يعين صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء".

وكان الامير مقرن البالغ من العمر 67 عاما اعفي من منصبه كرئيس للاستخبارات السعودية في تموز/يوليو الماضي، إذ عين الملك مكانه الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود.

ويعد الأمير مقرن من الحلفاء المقربين للملك السعودي، بيد انه لم يكن هناك الكثير من المؤشرات بشأن توليه مثل هذا المنصب البارز في تسلسل العرش السعودي.

ومنصب النائب الثاني هو الاهم بعد الملك وولي العهد في هرمية الحكم في السعودية، اذ أن الملك هو رئيس مجلس الوزراء وولي العهد هو النائب الاول.

ويفتح هذا المنصب تقليديا الباب ليعين صاحبه وليا للعهد عند وفاة الملك أو ولي العهد.

وينتمي الامير إلى الجيل الاول من ابناء مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبدالعزيز شأنه شأن الملك عبدالله وولي العهد الامير سلمان، بيد انه يصغرهما في السن.

ويتداول هذا الجيل من ابناء الملك عبد العزيز سدة الحكم في السعودية، إذ تولى خمسة منهم عرش السعودية منذ وفاة والدهم عام 1953.

وقد انجب الملك عبد العزيز 36 ولدا توفي نصفهم.

وتثار تساؤلات داخل السعودية بشأن امكانية انتقال الحكم إلى الجيل الثاني، من أحفاد الملك عبدالعزيز، بعد أن أصبح ابناء هذا الجيل الأول طاعنين في السن.

المزيد حول هذه القصة