مصر: "الانقاذ" تطالب بمحاكمة مرسي على "القتل والتعذيب"

طالبت جبهة الانقاذ الوطني بمحاكمة الرئيس محمد مرسي عما وصفته بـ"جرائم قتل وتعذيب".

وأكدت الرئاسة المصرية، في المقابل، " الحرص على ضمان حظر إيذاء المواطنين".

وفي بيان أصدرته السبت بعد اجتماع قادتها طالبت جبهة الانقاذ، وهي ائتلاف المعارضة الرئيسي في مصر، بـ "تحقيق قضائي محايد في جرائم القتل والتعذيب والاحتجاز بدون وجه حق وتقديم كافة المسؤولين عنها للمحاكمة العادلة بدءا من رئيس الجمهورية ووزير داخليته وكافة شركائه في الجريمة".

وأكد البيان "التأييد الكامل لدعوات الإطاحة بحكم الإسلاميين في مصر".

ودعت المصريين إلى "الاحتشاد السلمي في كل ميادين مصر دفاعا عن كرامة الإنسان المصري".

وجاءت دعوة جبهة الإنقاذ لمحاكمة مرسي غداة بث مشاهد يبدو فيها كما لو أن رجال شرطة يجرون رجلا يدعى حمادة صابر مجردا من ثيابه قرب قصر الرئاسة.

Image caption تقول الداخلية المصرية إن مثيري الشغب، وليس الشرطة، جردوا حمادة صابر من ملابسه.

"مقطع صادم"

وقالت الرئاسة المصرية إنها "تؤكد حرصها وكل أجهزة الدولة على تفعيل ما ورد فى الدستور المصرى من ضمانات للمواطن تحظر تعذيبه أوترهيبه أو إكراهه أو إيذاءه بدنياً أو معنوياً".

وأضافت في بيان رسمي السبت أنها تؤكد "متابعتها للتحقيق الفورى فى واقعة تعذيب المواطن المصري". و دعت إلى التريث لحين إعلان نتائج التحقيق في الواقعة "بكل شفافية على الرأى العام".

وقال الرئاسة إنه "آلمنا ذلك المقطع الصادم" الذي يصور الرجل اثر تجريده من ثيابه أمام قصر الرئاسة.

وعرضت قنوات تلفزيون مصرية خاصة مساء الجمعة مشاهد يبدو فيها رجال شرطة وهم يجرون رجلا مجردا من ثيابه قرب قصر الرئاسة ويضعونه بعد ذلك في سيارة شرطة.

Image caption وقعت اشتباكات امام قصر الاتحادية الرئاسي في الاول من فبراير/ شباط

ويقول معارضو مرسي إن "استخدام رجال الأمن القوة لتفريق المتظاهرين" أمام قصر الاتحادية الرئاسي يثبت أن مرسي "اختار ان يتبع نفس السياسات القمعية التي اتبعها الرئيس المصري السابق حسني مبارك مع الانتفاضة التي اطاحت به عام 2011".

وقال احمد ماهر، مؤسس حركة 6 إبريل المعارضة، في تغريدة على حسابه على تويتر إن "مرسي جرد من شرعيته".

أقوال صابر

من ناحيةأخرى، اتهم وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم السبت من وصفهم بمثيري الشغب بتجريد المواطن من ملابسه أمام قصر الاتحادية.

وقال في مؤتمر صحفي إن ما حدث هو" نتيجة التدافع فيما بينهم وحاول رجال الشرطة مساعدته وسحبوه وفهم البعض خطأ أنهم سحلوه".

وقال إنه سيعمل على معاقبة الجنود الذين سحبوه بهذه الطريقة ناحية المدرعة.

و قالت النيابة المصرية إن صابر، 48 عاما، لم يتهم رجال الأمن والشرطة بأية اتهامات. ونقلت عنه نفيه "أن يكونوا قد تعدوا عليه بأي صورة من صور الاعتداء".

التعرض لرئيس الوزراء

وقال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل إن مجموعة من "الشباب ومثيري الشغب" تعرضوا له اثناء تفقده لميدان التحرير وسط القاهرة على حد قوله.

وأضاف أن ما حدث "يلقي الضوء على طبيعة الأشخاص الذين يحتلون الميدان في الوقت الحالي".

وذكر رئيس الوزراء في بيان السبت أن الشباب حاولوا الاقتراب منه لكنه فضل ألا يحدث "احتكاك" بينهم وبين أفراد حراسته.

وأفادت وسائل اعلام مصرية بأن مجموعة من الشباب رشقوا سيارة رئيس الوزراء بالحجارة.

المزيد حول هذه القصة