قراصنة يوقعون باسم الكويت يخترقون موقع رئيس وزراء العراق

Image caption وضع المخترقون صورة امرأتين ترتديان ملابس سود وتنتحبان الى جانب رسالة قصيرة موجهة إلى المالكي.

اخترق متسللون الموقع الإلكتروني الرسمي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقاموا بنشر رسالة تنتقده على صفحته الرئيسية تحمل توقيع قراصنة إلكترونيين من الكويت.

وأكد مصدر موثوق في رئاسة الوزراء العراقية في اتصال هاتفي مع بي بي سي أن الموقع الرسمي للمالكي وموقع آخر تابع للأمانة العامة لمجلس الوزراء هو المركز الوطني للإعلام تعرضا منذ يومين للقرصنة الالكترونية من قبل مجهولين مما أدى الى تعطيلهما بالكامل.

وقامت المجموعة التي تطلق على نفسها بالإنجليزية اسم "تيم هاكرز كويت" أي فريق قراصنة الكويت بوضع صورة امرأتين ترتديان ملابس سود وتنتحبان إلى جانب رسالة قصيرة موجهة إلى رئيس الوزراء العراقي.

ووصفت الرسالة الحكومة العراقية بـ "نظام الطغاة"، كما خاطبت المالكي باللهجة الخليجية بأنه سيواجه نفس مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

وجاء في الرسالة "تبي تصير (تريد أن تكون) بشار الأسد في غفلة يا الهالكي؟ ... بشار الاسد انتهى والنصر قريب باذن الله".

وختمت الرسالة بالقول "الله يكون في عونكم يا أهل العراق على نظام الطغاة" ووقعت باختصار بكلمة الكويت.

وأشارت الرسالة الموضوعة على الموقع إلى أن تلك هي المرة الثانية التي يتم فيها اختراق موقع المالكي الذي توقف لعدة أيام الاسبوع الماضي، قال القائمون على الموقع إنها لأغراض الصيانة.

وأوضح مصدر في رئاسة الوزراء أن الكوادر الفنية التابعة لمجلس الوزراء تعمل الآن على اصلاح الموقعين.

ويأتي هذا الاختراق وسط تصاعد الأزمة السياسية في العراق، حيث يواصل المحتجون ضد سياسة حكومة المالكي مظاهراتهم واعتصاماتهم في المحافظات العراقية ذات الغالبية السنية منذ أواخر شهر ديسمبر/كانون الاول، وسط تواصل الخلاف الحاد بين الكتل السياسية داخل قبة البرلمان وفي الشارع السياسي العراقي.