مصر: حالة وفاة ثانية نتيجة الاحتجاجات

أعلن مصدر طبي وفاة أحد المتظاهرين متأثرا بجراحه. وقد أصيب عمرو سعد عبد الرحيم في احتجاجات يوم الجمعة الماضي، وأدخل مستشفى هليوبوليس، بمصر الجديدة، حيث توفي الأحد.

ويرتفع بذلك عدد قتلى الاحتجاجات إلى اثنين.

وأمرت النيابة العامة المصرية بحبس جميع المتهمين المضبوطين في أحداث قصر الاتحادية الرئاسي التي وقعت الجمعة، وعددهم 12 متهما، لمدة اربعة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وأكدت تحريات إدارة البحث الجنائي التي تسلمتها النيابة اشتراك المقبوض عليهم في ارتكاب أعمال الشغب والعنف والتخريب، وتم تسليم أحد المتهمين إلى ذويه لأنه حدث.

ووجهت النيابة إلي المقبوض عليهم تهم الشروع في القتل والتجمهر وتخريب الممتلكات العامة والخاصة والبلطجة والتعدي على ضباط الشرطة.

واستمرت الاحتجاجات على تعرض أحد المواطنين للاعتداء أمام قصر الرئاسة.

وقد قررت المحكمة الدستورية العليا تأجيل الحكم في دعويين بعدم دستورية قانون معايير انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية، التي وضعت الدستور الجديد، إلى 3 من الشهر القادم.

Image caption متظاهرون يلقون قنابل مولوتوف حارقة على قصر الرئاسة المصرية.

وكانت قوى سياسية قد اعتبرت أن تشكيل الجمعية لم يعكس توافقا سياسيا، وأن الإسلاميين سيطروا عليها.

ورغم اعتراض هذه القوى على مشروع الدستور الذي اعدته الجمعية، فقد أقر المشروع في استفتاء شعبي.

"يسقط حكم المرشد"

من ناحية أخرى، انطلقت مسيرة بالسيارات من أمام قصر الرئاسة المصرية إلى مستشفى الشرطة تعبيرا عن التضامن مع حمادة صابر، الذي تعرض للاعتداء أخيرا أمام قصر الرئاسة.

وحملت السيارات أعلام مصر وصور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وردد المشاركون في المسيرة هتافات من بينها: "يسقط.. يسقط حكم المرشد" ( في إشارة على مرشد جماعة الاخوان المسلمين) .. "مش هنخاف مش هنطاطى إحنا كرهنا الصوت الواطي".

ويرقد صابر في مستشفى الشرطة، في مدينة نصر شرقي القاهرة، بعد أن تعرض لاعتداء شمل تعريته وسحله في الشارع أمام قصر الرئاسة، المعروفة بقصرالاتحادية، في ضاحية مصر الجديدة شرقي العاصمة.

ونظمت مسيرة أخرى بالسيارات من منطقة الأميرية القريبة من مدينة نصر إلى مستشفى الشرطة.

وأفاد مراسل لبي بي سي في القاهرة بأن بعض المشاركين نظموا حركة مرور السيارات غير المشاركة في المسيرة.

مواجهات

وفي المنطقة المحيطة بقصر الاتحادية، يسود الهدوء بعدما حاولت بعض العناصر من المتظاهرين مساء السبت اقتلاع باب القصر، وتمكنت قوات الحرس الجمهوري من منعهم.

وكانت المنطقة قد شهدت خلال اليومين الماضيين مصادمات بين متظاهرين وقوات الأمن، خلّفت قتيلا وعشرات الجرحى.

وفي محافظة الاسكندرية، شمال مصر، اندلعت مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين. و تحدثت تقارير عن وقوع جرحى.

وكانت المنطقة المحيطة بمديرية أمن المحافظة قد شهدت مساء السبت مطاردات وكر وفر بين قوات الأمن المركزي والمتظاهرين من القوى السياسية والصبية، الذين توجهوا لمحيط المديرية وميدان فيكتور عمانويل المؤدي إليها للاحتجاج على أحداث العنف التي شهدها محيط قصر الاتحادية مساء يوم "جمعة الخلاص".

وقطع متظاهرون الشارع المؤدي للمديرية، واقتربت مجموعة من الصبية من المديرية وأشعلت النار في إطارات السيارات ورشقوا قوات الأمن بالحجارة.

المزيد حول هذه القصة