حمادة صابر يعدل عن أقواله ويتهم الشرطة المصرية

صورة من تسجيل يصور ما يبدو ان رجال شرطة يسحبون رجلا مجردا من ثيابه
Image caption صور الاعتداء على صابر أثارت غضبا عارما في مصر.

عدل حمادة صابر، الذي تداولت وسائل اعلام تسجيلا يصور رجال شرطة مصريين وهم يسحبونه وهو مجرد من ملابسه، عن أقواله السابقة، واتهم الشرطة بالاعتداء عليه.

كانت مقاطع مصورة عرضتها وسائل الاعلام المصرية أظهرت جنودا يضربون ويجردون صابر من ملابسه، بيد أنه نفى ذلك وقال إن الشرطة انقذته من أيدي المتظاهرين أثناء المصادمات التي جرت مع قوات الأمن في محيط قصر "الاتحادية" الرئاسي.

وقال ابراهيم صالح رئيس نيابة مصر الجديدة، بعد التحقيق مع صابر في مستشفى الشرطة الاحد إن المعتدى عليه، الذي أطلق عليه الإعلام المصري اسم "مسحول الاتحادية"، أكد أن الشرطة هي التي اعتدت عليه وجردته من ملابسه وسحلته أثناء احداث اشتباكات قصر الاتحادية الرئاسي الجمعة.

وقال ابنه لبي بي سي إن والده أجبر على تغيير أقواله بحيث تكون في مصلحة الشرطة وإلا اتهمته الأخيرة بحيازة قنابل غاز على حد قوله.

وكان صابر قد نفى السبت أن تكون الشرطة تعدت عليه.

وذكر انه فعل ذلك بعد ان اعتذر له بعض رجال الشرطة بالفعل.

وأدان الرئيس المصري محمد مرسي "العمل الفردي" مطالبا باجراء تحقيق حول الواقعة لكن المعارضة وصفت ما حدث بانه "جريمة ضد الانسانية".

وفي لقاء مع بي بي سي، مع الناشطة عزة الجرف (أم أيمن) المنتمية الي الاخوان المسلمين، قالت ان الصور التي تبث في الاعلام معظمها صور مفبركة.

وقال المحامي ومدير المركز العربي لاستقلال القضاء ناصر أمين على صفحته على تويتر "ان يسحل المواطن فى الطريق العام تلك جريمة ضداﻻنسانية اما ان يجبر على تعديل اقواله امام النيابة العامة فهذا قهر وله عواقب وخيمة على العدالة".

ودعى أمين إلى اقالة وزير الداخلية وإلا "سوف تسقط الوزارة للمرة الثانية" على حد قوله في اشارة إلى مشهد انسحاب الشرطة في 28 يناير/كانون الثاني 2011 خلال الثورة التي اطاحت الرئيس السابق حسني مبارك.

استقالة

وتقدم نائب مصري باستقالته من مجلس الشورى احتجاجا على تعرية حمادة صابر أثناء التظاهرات المناهضة للرئيس محمد مرسي، حسب وكالة الأنباء الرسمية المصرية.

وتقدم النائب ماجد نجيب عقاد الذي عينه الرئيس المصري محمد مرسي ضمن 90 عضوا آخرين بالاعتذار إلى الشعب المصرى، وإلى المواطن الذى تم سحله وتعريته.

وكان عقاد وهو مسيحي قد أعلن استقالته على الهواء في احدى الفضائيات بعد بث المقطع الذي يظهر التعدي على المواطن المصري حمادة المصري.

وفاة ناشط آخر

وأكدت وزارة الصحة المصرية وفاة محمد نبيل عبد العزيز الجندي الناشط السياسي وعضو التيار الشعبى المعارض صباح الاثنين بمستشفى الهلال بوسط القاهرة.

وقال المتحدث الرسمى للوزارة ان الوزارة اصدرت تقريرا الأحد عن حالته الصحية قبل وفاته اشارت فيه الى انه نقل إلى مستشفى الهلال بسيارة إسعاف في ساعة مبكرة من فجر الاثنين الماضى 28 يناير/كانون الثاني، وكان يعاني من تدهور في حالة الوعي، وهبوط في الدورة الدموية، وأجريت له أشعة مقطعية على المخ.

واوضح التقرير انه تبين انه يعاني من ارتشاح في المخ، واشتباه نزيف داخل غشاء الأم العنكبوتية، وتم دخول المريض إلى الرعاية المركزة، وقد عرضت حالة المريض على النيابة العامة والطب الشرعي.

المزيد حول هذه القصة