بلغاريا تتهم "حزب الله" اللبناني بتفجير حافلة في بورغاس

حزب الله،تفجير،بلغاريا،مقتل،اسرائيليين
Image caption قتل 5 اسرائيليين وسائق الحافلة في بورغاس خلال العملية

قالت الحكومة البلغارية ان "حزب الله" اللبناني هو المسؤول عن تفجير حافلة في بورغاس، والذي اسفر عن مقتل خمسة اسرائيليين وسائق الحافلة في تموز/يوليو 2012.

وقالت الشرطة البلغارية ان "الانتحاري الذي قتل خلال عملية التفجير في بورغاس له صلة بخلية تابعة لحزب الله اللبناني، وكانت بحوزته جوازات سفر كندية واسترالية".

تمويل حزب الله

وقال وزير الداخلية البلغاري تسفيتان تسيفتانوف للصحافيين "لدينا معلومات عن تمويل حزب الله لشخصين احدهما منفذ التفجير، وعن انتمائهما للحزب".

واضاف ان هذين الشخصين "كان بحوزتهما جوازات سفر كندية واسترالية،وعاشا في لبنان من 2006 وإلى 2010".

"حرب ارهابية عالمية"

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "نتائج التحقيقات البالغارية توضح تماماً ان حزب الله كسؤول عن عملية هجوم بورغاس".

واضاف نتنياهو "هجوم بورغاس كان هجوما على أرض أوروبية ضد عضو في الاتحاد الأوروبي، ونأمل أن يتوصل الأوروبيون إلى الاستنتاجات الضرورية بشأن التوصيف الحقيقي لحزب الله".

واشارمدير وحدة مكافحة الارهاب جون برينين الى ان "حزب الله لا يشكل خطراً على اوروبا وحدها بل على العالم أجمع"، مضيفاً ان "على اوروبا وجميع دول العالم ان تعمل على ايقاف تمويل هذا الحزب لمنع اي هجمات مستقبلية".

وشجب رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الاعتداء وقال ان "بلاده جاهزة للتعاون مع بلغاريا".

روابط واضحة

وقبل نشر نتائج التحقيقات في تفجير اورغاس، رفضت بلغاريا توجيه اي اتهام لأي جهة، وكانت النتائج الأولية للتحقيق، أوضحت أن الاعتدا هو تفجير انتحاري، الا ان المسؤولين البلغار يقولون انهم على ثقة ان العبوة الناسفة كانت معدة للتفجير عن بعد أو انها انفجرت بالانتحاري عن طريق الخطأ.

تفجير بورغاس

وادى تفجير حافلة كانت تقل اسرائيليين في مطار بورغاس على ساحل البحر الاسود في بلغاريا، والذي يعد اعنف تفجير يستهدف اسرائيليين خارج بلدهم منذ 2004، الى مقتل سائق الحافلة البلغاري ومنفذ التفجير، واصابة نحو ثلاثين شخصا.

وسارعت اسرائيل الى تحميل ايران وحزب الله اللبناني الذي تدعمه مسؤولية الهجوم. لكن لم يوجه المحققون البلغار قبل الثلاثاء اتهاما الى احد في التفجير الذي وقع في 18 تموز (يوليو).

ونفت ايران اي علاقة لها بالهجوم.