زيارة أوباما لإسرائيل والضفة الغربية تركز على "استئناف محادثات السلام"

  • 6 فبراير/ شباط 2013
Image caption أوباما يركز في زيارته على استئناف محادثات السلام.

قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل دان شابيرو إن الرئيس باراك اوباما سيزور إسرائيل ومعه أجندة "عاجلة" لتحقيق السلام تركز على استئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتأتي زيارة أوباما المرتقبة في فصل الربيع لإسرائيل والضفة الغربية والأردن في مستهل ولايته الثانية وبداية ولاية جديدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة: "يرحب الرئيس محمود عباس بزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لفلسطين."

وأضاف في تصريحات لوكالة "فرانس برس": "نأمل أن تكون زيارة الرئيس أوباما للمنطقة بداية لسياسة أمريكية جديدة تفضي إلى دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وبالتوافق مع القرارات الدولة."

وتحدث البعض عن توتر العلاقات بين نتنياهو وأوباما بسبب فشل المحادثات مع الفلسطينيين وتباين في مواقف الاثنين إزاء قضايا عالمية.

لكن شابيرو استهجن الكلام حول توتر العلاقة بينهما، وقال "العلاقة بينهما ممتازة، وهما يعرفان كيف يعملان سويا"، بحسب ما نقلته وكالة "اسوشيتد برس".

محادثات السلام

وقال شابيرو لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "لدينا أجندة عاجلة، ولدينا أجندة معقدة بخصوص إيران وسوريا وضرورة عودة إسرائيل والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات. ومن المهم البدء في أسرع وقت ممكن."

ولم ينشر البيت الأبيض بعد موعدا محددا لزيارة أوباما، لكن ذكرت القناة العاشرة في إسرائيل أنها ستكون في 20 مارس/آذار.

وتثير الزيارة احتمالية لاستئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، التي توقفت قب أربعة أعوام.

ويرفض الفلسطينيون العودة إلى طاولة المفاوضات ما لم توقف إسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

المزيد حول هذه القصة