اندلاع اشتباكات في العاصمة السورية دمشق

اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة السورية دمشق حين هاجم مسلحو المعارضة قوات موالية للنظام، حسب شهود عيان ومصادر المعارضة.

وتركزت الاشتباكات حول حي جوبر وعند تقاطع مهم على الطريق الدائري.

ولم يتضح فيما إذا تمكن المسلحون من السيطرة على المناطق التي استولوا عليها أم أن القوات الحكومية استعادتها.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا أن كل مداخل دمشق مغلقة وأن الجيش النظامي يشن هجوما عسكريا شاملا هو الاعنف منذ شهور على بلدات ومدن ريف دمشق.

واضاف المرصد ان نحو مائة وخمسين شخصاً على الأقل قتلوا في اشتباكات أمس، بينهم أكثر من مئة مدني.

ولم يتسن للبي بي سي التأكد من صحة هذا الأرقام.

من جهة اخرى أصدرت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية تقريرا يناقش الوضع الذي وصفته بـ"الرهيب" الذي يعيش فيه المشردون واللاجئون السوريون في لبنان.

"مهلة"

من ناحية أخرى أمهل معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة السوري المعارض، فى لقاء خاص مع بي بي سي عربي، النظام السوري إلى الأحد القادم لإطلاق سراح المعتقلين، خاصة النساء، وإلا فـ"ستنكسر المبادرة" التي أطلقها للحوار مع النظام، على حد تعبيره .

وأضاف الخطيب في الحوار الذي أجري في القاهرة، التي يتخذ منها الائتلاف مقرا له، أنه يصر على أن يتم الحوار مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، الذي قال إنه يحاول إخراج سوريا من المشكلة.

وشدد الخطيب على أن تفاوضه مع السلطة إنما هو من أجل رحيل النظام، وأن الثورة ستستمر.

وعن لقائه بوزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي الذي تم في برلين هذا الأسبوع، قال الخطيب إنه هو الذي طلب لقاء صالحي، وأنه أعرب له عن سخط الشعب السوري من تعامل إيران مع المشكلة السورية.

وكانت تقارير غير مؤكدة قد أفادت بأن الائتلاف الوطني السوري المعارض سيعقد اجتماعا عاجلا لبحث الدعوة التي أطلقها رئيسه أحمد معاذ الخطيب لفتح حوار مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع.

وعبر منذر ماخوس سفير الائتلاف الوطني السوري إلى فرنسا في تصريح لبي بي سي عن رفض الكثيرين داخل الائتلاف للحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد.

المزيد حول هذه القصة