سوريا: قتلى في تفجير استهدف مقرا للمخابرات بتدمر

سوريا
Image caption مقاتلو المعارضة في جبل التركمان بمحافظة اللاذقية

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا إن سيارة ملغومة انفجرت قرب مقر للاستخبارات العسكرية في مدينة تدمر بمحافظة حمص.

وقال المرصد إن الانفجار، الذي اسفر عن مقتل عدد من الجنود الحكوميين، تبعته صدامات عنيفة بين المتمردين وقوات الجيش السوري.

واعلن في وقت لاحق ان عدد القتلى في صفوف القوات الحكومية بلغ 12 قتيلا.

في غضون ذلك، تتواصل المعارك بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة في عدد من مناطق البلاد، من بينها حلب وحماة وإدلب.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المواجهات التي وقعت أمس خلفت مئة وعشرة قتلى على الأقل، بينهم خمسة وثمانون مدنيا، بالإضافة إلى مقاتلين معارضين، وجنود منشقين، وما لايقل عن ثمانية عشر من القوات النظامية.

ولم يتسن لـ(بي بي سي) التحقق من صحة هذه الأرقام من مصادر مستقلة.

من جهة أخرى، أفادت تقارير غير مؤكدة بأن الائتلاف الوطني السوري المعارض يستعد لعقد اجتماع عاجل لبحث دعوة أطلقها رئيسه أحمد معاذ الخطيب لفتح حوار مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع.

بدوره اعتبر منذر ماخوس سفير الائتلاف الوطني السوري إلى فرنسا في تصريح لبي بي سي أن الحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد مرفوض من قبل الكثيرين داخل الائتلاف.

وأمهل الخطيب في وقت لاحق النظام السوري حتى يوم الأحد القادم للبدء بإطلاق سراح المعتقلين خاصة النساء.

وقال في حوار مع بي بي سي إنه إذا لم يطلق سراح النساء بحلول ذلك الموعد فإن هذا يعني أن النظام يريد أن يكسر المبادرة التي تقدم بها لحل الازمة السورية.

في هذه الاثناء أكد المجلس الوطني الكردي السوري، افتتاح معبر فيشخابور- سيمليكا الحدودي بين سورية وإقليم كردستان في العراق لتنشيط الحركة الاقتصادية للمناطق الكردية السورية.

المزيد حول هذه القصة