خامنئي يرفض عرض أمريكا إجراء محادثات مباشرة بشأن برنامج إيران النووي

المرشد الأعلى علي خامنئي
Image caption المرشد الأعلى رفض الاقتراح لأن أمريكا لا تزال ترفع السلاح في وجه إيران

رفض المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي عرض الولايات المتحدة إجراء محادثات مباشرة مع إيران بشأن برنامج طهران النووي.

وقال خامنئي في كلمة نشرت على الإنترنت "إن الولايات المتحدة تقترح إجراء محادثات بينما تلوح لإيران بالسلاح".

وأضاف خامنئي أن المفاوضات مع أمريكا "لن تحل القضية".

وقال "أنتم تلوحون بالسلاح في وجه إيران قائلين إنكم تريدون إجراء محادثات. إن الأمة الإيرانية لن تخيفها التهديدات".

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أعلن غير مرة أنه مستعد لإجراء محادثات مباشرة مع أمريكا.

لكن مستشاري المرشد الأعلى خامنئي -كما يقول مراسل بي بي سي بوزرغوير شرف الدين- انتقدوا الرئيس على عرضه الذي وصفوه بـ"الاستسلامي"

وكان نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن قد اقترح السبت إجراء محادثات مباشرة، منفصلة عن المباحثات الدولية الموسعة التي من المقرر إجراؤها هذا الشهر.

غير أن الولايات المتحدة، في الوقت نفسه، وسعت نطاق العقوبات على إيران الأربعاء بهدف تضييق الخناق على طهران حتى لا تتمكن من إنفاق عوائد النفط.

ولا تزال إيران تقول إن برنامجها النووي لا يهدف إلا لتوليد الطاقة والبحوث العلمية.

أما منتقدو طهران فيعتقدون أن الحكومة الإيرانية تسعى إلى تطوير أسلحة نووية.

جدول أعمال

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي الدائمون -إضافة إلى ألمانيا- قد عقدوا سلسلة من المفاوضات خلال السنوات الماضية مع إيران، ولكن دون تحقيق أي انفراج في الأزمة.

ومن المتوقع أن تحضر إيران جولة أخرى من المفاوضات في 26 فيراير/شباط الحالي في كازخستان.

وطرح بايدن اقتراحه لإجراء محادثات مباشرة مع طهران خلال مؤتمر أمني عقد في ألمانيا مؤخرا.

وأعرب بايدن عن استعداد واشنطن لإجراء محادثات مباشرة مع إيران "عندما تكون القيادة الإيرانية، المرشد الأعلى، جادا".

وأضاف بايدن "العرض قائم، لكن يجب أن تكون المحادثات حقيقية، ويجب أن يكون هناك جدول أعمال تكون إيران مستعدة للحديث طبقا له. ونحن غير مستعدين لإجراء ذلك من أجل إجراء المحادثات فحسب".

خطوط حمراء

وكان وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي قد رحب بالعرض الأمريكي قائلا إن إيران ليس لديها "خطوط حمراء".

وأضاف "لكننا يجب أن نتأكد أن الجانب الآخر لديه نية صادقة ويعتزم العدل في حل القضية".

Image caption هيئة الطاقة الذرية تتهم إيران بعدم التعاون الكامل معها

وأشار إلى أن إيران ستدرس جديا العرض، لكن على الولايات المتحدة أن تتخلى عن خطاب التهديد بالقول إن جميع الخيارات مطروحة".

وقد اتهمت هيئة الطاقة الذرية إيران عدة مرات بعدم التعاون الكامل معها.

وعبرت الهيئة في آخر تقرير لها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عن مخاوف بشأن الأنشطة الجارية في منشأة برشين التي تبعد 20 كيلومترا عن طهران.

وتسعى الهيئة إلى التحقيق في المزاعم القائلة بأن إيران بنت منشأة لاحتواء التفجيرات لإجراء تجارب فيها، قائلة إن في مثل تلك التجارب "إشارة قوية إلى تطوير أسلحة نووية".

ورفضت إيران منح المفتشين تصريحا بزيارة الموقع.

المزيد حول هذه القصة