سجينتان سوريتان سابقتان تتحدثان عن الحوار مع النظام

ساندرا
Image caption ساندرا تقول إنها احتجزت في مقر المخابرات الجوية السورية

تعيش ساندرا اليوم في اسطنبول، تحاول أن تجد لها عملا يمكنها من البقاء بانتظار اتضاح صورة الوضع في سوريا حيث كانت تعيش قبل ان تخرج قبل اشهر اثر توقيف دام اربعة وثلاثين يوما.

لم يكن توقيف ساندرا في الصيف الماضي هو التوقيف الوحيد لها منذ انطلاق التظاهرات المطالبة بسقوط النظام في سوريا، فقد سبق ان اوقفت العام الماضي في مطار المزة بعد استدعائها للتحقيق بتهمة عملها في الاغاثة خلال ما شهدته حمص من معارك. "كنا مجموعة تعمل على تامين الاكل والدواء لحمص، فاستدعيت وابلغت ان التهمة الموجهة الي هي دعم الارهابيين".

لكن توقيف ساندرا في المرة الاولى بقي اربعا وعشرين ساعة فقط خرجت بعدها وعادت الى نفس النشاط. فجرى استدعاؤها مجددا واحتجازها في " المخابرات الجوية" حيث وضعت في سجن افرادي.

"هاجس الاعتداء الجنسي"

تقول ساندرا ان ما تعرضت له هو تعذيب نفسي، لكن "هاجس التعرض لاعتداء جسدي اثناء التحقيق يلازم كل سجين كما ان هاجس التعرض لاعتداء جنسي يلازم كل سجينة". اما " اصوات التعذيب فلم تكن تتوقف، وعندما كنت اخرج للحمام، كل اثنتي عشرة ساعة حسب قانون السجن، كنت ارى شبابا مرميين ارضا من شدة الضرب، وقد كان المحققون يتقصدون تمريرنا قرب غرف التعذيب كي نقول ما يريدون سماعه في التحقيق عن مهماتنا والناس الذين يعملون معنا".

وتروي ساندرا ان اكثر ما بقي في ذهنها من ايام السجن صوت رجل مسن يترجى المحققين بعدم تعريته وهو يقول لهم " انا من عمر ابيكم" لكنه رضخ في النهاية، ثم" سمعتً صراخه وهو يُضرب، فبدأتُ وبحركات عصبية ادق على الباب طالبة الذهاب الى الحمام لعلهم يتوقفون عن ضربه، لكنهم لم يجيبوا ولم يتوقفوا، وعندما عادوا واخذوني الى الحمام كان ما يزال ارضا وقد ازرق جلده من كثرة الضرب".

وعلى الرغم من مرور اشهر على تجربة الاعتقال ما زالت ساندرا تعيش تلك الحالة وهي تقول انها عندما خرجت حاولت ان تظهر انها قوية ومتماسكة.

" لكنني ما زلت حتى اليوم أرى كوابيس. وعندما أتذكر المكان الذي احتُجزت فيه تنتابني حالة من الهلع ، فلمجرد الشعور انك في غرفة صغيرة تحت الارض اشبه بقبر، ومحاطة بصراصير وقمل ينخر ثيابك فهذا شيء يثير الاشمئزاز".

ولا تبدو ساندرا اليوم جازمة في رفضها لمبادرة الخطيب بالافراج عن المعتقلين كشرط للحوار. وتقول ان هذه المبادرة يجب ان تقترن بوقف القصف قبل كل شيء لان الشيئين يجب ان يتلازما.

ساعة الآخرة

بالمقابل جاهرت رنا وهي ايضا سجينة سابقة وقد أمضت في السجن ستة اشهر بتأييدها لمبادرة الخطيب . وقالت" اريد ان اضع نفسي مكان هؤلاء القابعين الان في السجون وكل واحد فيهم يشعر ان مصيره مجهول وانه يواجه الموت كل يوم".

سبق ان أُوقفت رنا بسبب مشاركتها في التظاهرات ضد النظام وبسبب نشاطها الاعلامي من خلال خروجها على وسائل الاعلام للحديث عما يجري داخل سوريا كما تقول، وما تزال رنا تقيم في سوريا لكنها عندما التقيناها كانت في زيارة سريعة لاسطنبول.

تروي رنا انها خضعت لتحقيق متواصل استمر ثمانية عشر ساعة في الايام الاولى على توقيفها، ومنعت من النوم مدة اربعة ايام متواصلة كي تقر باسماء اشخاص تعمل معهم. " ثم هددوني باعتقال اختي الصغيرة وابي ولما لم ارضخ اخذونا الى غرفة التحقيق حيث كان صديقي يتعرض للتعذيب، كان الوقت ليلا عندما دخلوا علي ، ثم كبلوا يدي وغطوا عيني وبعدها اقتادوني الى خارج الغرفة، فظننت انها ساعة الاخرة . وقالوا لي ان من اسمع صراخه هو فلان (صديقي) . ثم قالوا له في الوقت نفسه، لقد اتينا لك بجمهور، فارفع صوتك كي يسمعك جمهورك، وبقي صديقي يتعرض للضرب لمدة ساعة متواصة، وقد كرروا الامر نفسه مرتين في اسبوع".

اوقفت رنا في قلب الشام، من البولمان الذي صعدت اليه للتوجه الى منزلها بعد الجامعة، ظنت انها ساعات وسيطلق سراحها ، لكنها عندما اقتيدت الى غرفة الاعتقال، اخذت لها زاوية على الحائط كما يفعل بقية السجناء وبدأت تحفر يوميا حفرة لتعداد ايام التوقيف حتى صارت مئة وثمانين.

وعندما تسال عن رأيها بمبادرة الخطيب تسارع للقول ان من يعترض عليها لم يذق طعم التوقيف، "الافراج عن المعتقلات والمعتقلين يستحق المبادرة" ، رغم ان رنا تخشى في الوقت نفسه في حال عدم التجاوب مع الخطيب ان "نكون قد خسرنا امرين: المعتقلين والبند المتعلق برفض محاورة النظام، فيتكرس الاخير".

المزيد حول هذه القصة