الأزمة السورية: المقاتلون "سيطروا على سد رئيسي"

سوريا
Image caption قتل تسعة أشخاص على الحدود التركية عندما انفجرت سيارة كانت قادمة من منطقة تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا

قال نشطاء إن مقاتلي المعارضة السورية سيطروا على أكبر سد لتوليد الكهرباء في سوريا.

وخاض المقاتلون قتالا ضد وحدات من الجيش مدعومة بالدبابات قرب وسط العاصمة دمشق في الوقت الذي جددت فيه المعارضة عرضها الاثنين للتفاوض بشأن رحيل الرئيس بشار الأسد.

وقتل تسعة أشخاص على الحدود التركية عندما انفجرت سيارة كانت قادمة من منطقة تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا عند معبر ريحانلي الحدودي.

وقال مسؤولون أتراك انه لم يتضح ما إذا كان الانفجار قد نجم عن هجوم انتحاري أو حادث عارض.

وتقابل بوابة جيلوه جوزو الحدودية التي تقع على بعد عدة كيلومترات من بلدة ريحانلي بوابة باب الهوى السورية التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في يوليو/تموز الماضي.

ويقع سد الطبقة الذي سيطرت عليه المعارضة على نهر الفرات وهو مشروع أنجزه الرئيس السوري السابق حافظ الأسد والد بشار في السبعينات من القرن الماضي.

"مهلة مبدئية"

وقال معاذ الخطيب زعيم الائتلاف الوطني السوري المعارض في المنفى إنه لم يتلق أي رد على مبادرته لمناقشة مسألة نقل السلطة مع حكومة الأسد لكنه قال إن عرضه لا يزال قائما رغم انقضاء مهلة مبدئية للرد يوم الأحد.

ولم يقدم الرئيس السوري أي مؤشر على الرغبة في التفاوض بشأن رحيله رغم الانتكاسات العسكرية التي تعرض لها خلال العامين الاخيرين والتي جعلت نصف أراضي سوريا في ايدي المعارضة.

وبعد أحدث تصريحات للخطيب عن المحادثات نقلت الوكالة العربية السورية للانباء عن الأسد قوله يوم الاثنين إن "سوريا ستبقى قلب العروبة النابض ولن تتنازل عن مبادئها وثوابتها مهما اشتدت الضغوط وتنوعت المؤامرات التي لا تستهدف سوريا وحسب وإنما العرب جميعا."

"انتكاسة"

ووصف رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الإنسان هذه التطورات بانها واحدة من كبرى الانتكاسات التي لحقت بالأسد.

وقال سكان في دمشق إن قوات الأسد استعانت بالدبابات للدفاع عن منطقة تقع إلى الشرق مباشرة من وسط المدينة الاثنين.

ويشهد حي جوبر المجاور لساحة العباسيين قتالا منذ أيام. لكن ناشطين قالوا إن قوات الأسد لا تزال تتحصن بشكل جيد في وسط المدينة.

مبادرة نقل السلطة

وفي سياق متصل، اجتمع زعيم الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب مع الامين العام للجامعة العربية.

وقال إن حكومة الأسد لم ترد على مبادرته لمناقشة نقل السلطة.

وقال "النظام لم يعط جوابا واضحا حتى الآن أنه يقبل بالرحيل توفيرا للدماء والخراب."

وأضاف "لم يحصل ترتيب أي لقاء ولم يحصل أي اتصال رسمي حتى الآن مع أي طرف."

وعندما سئل الخطيب عن السبب الذي يجعل عرضه قائما رغم انقضاء المهلة أجاب أنه لا يزال ينتظر رد الحكومة ثم بعد ذلك سيدرس الوضع.

ومضى يقول "عرضنا المبادرة التفاوضية ليس ضعفا وإنما من باب مد اليد لرفع المعاناة عن الشعب السوري."

اجتماع

وشهدت القاهرة ايضا اجتماعا بين رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب ووزير الخارجية المصري.

ونقلت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية عن حجاب اكبر مسؤول سوري ينشق على حكومة دمشق قوله "ما من حل للأزمة السورية إلا برحيل بشار الأسد."

وقال حجاب للصحفيين ايضا إن المعارضة السورية تسعى لأن تحتل مقعد سوريا في الجامعة العربية. وقال مصدر بالجامعة إن الجامعة ستبحث هذا الطلب مع الاعضاء الاخرين.