إسرائيل "منزعجة" من نشر أنباء انتحار سجين استرالي

شعار الموساد الإسرائيلي
Image caption شعار الموساد الإسرائيلي

ألقى تقرير نشرته شبكة تلفزيون ABC الاسترالية الضوء مجددا على قضية سجين استرالي كان يعمل لصالح جهاز المخابرات الاسرائيلية الموساد، وانتحر في سجن اسرائيلي شديد الحراسة عام 2010.

وقالت الشبكة يوم الثلاثاء إن الرجل الذي كان يعرف سابقا باسم السجين إكس هو الاسترالي بن زايغير من مدينة ملبورن ويبلغ من العمر 34 عاما،.

وأضافت أنه كان مجندا من قبل جهاز المخابرات الاسرائيلي الموساد، وكان يخضع لإجراءات سرية تامة قبل أشهر من وفاته.

وقال وزير الخارجية الاسترالي بوب كار إن الحكومة لم تصلها معلومات حول اعتقال زايغير، وأن عائلته لم تتصل بالسفارة الاسترالية في تل أبيب للإبلاغ عن الأمر أو طلبا للمساعدة.

إحراج لدائرة حكومية

ولم تعلق الحكومة الإسرائيلية على هذا التقرير، لكن بعد ساعات من ظهوره استدعى مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو رؤساء تحرير الصحف الاسرائيلية ليطلب منهم عدم نشر أخبار من شأنها أن "تمثل إحراجا لإحدى الدوائر الحكومية الاسرائيلية"، وذلك وفقا لصحيفة هآرتس الاسرائيلية.

وبعد ذلك بفترة قصيرة، اختفت جميع الاشارات الخاصة بهذا التقرير من مواقع الصحف الاسرائيلية، بما فيها صحيفة هآرتس نفسها.

ومثل هذه الأوامر بعدم النشر غير معتادة في اسرائيل إلى حد كبير، حيث تسمح أجهزة الدولة الرقابية العسكرية لوسائل الإعلام المحلية بنقل الأخبار المثيرة للجدل من مصادر أجنبية أخرى، مثل الأنباء حول هجوم إسرائيلي على سوريا الشهر الماضي من قبل القوات الجوية الإسرائيلية.

وتقول تقارير إن زايغير انتقل لإسرائيل قبل 12 عاما من وفاته برفقة زوجته الإسرائيلية وغير اسمه إلى بن ألون، وعمل في التجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلية.

وليس من المعروف حتى الآن السبب وراء سجنه، لكن هناك حديث في بعض وسائل الإعلام حول أسباب تتعلق بالتجسس وأسرار حساسة للدولة.