الناشطة السعودية فوزية البكر تدعو لسن قانون لحماية الاطفال

السعودية
Image caption أطلقت منال الشريف على حملتها اسم "انا لمى"

طالبت ناشطة سعودية في مقال السلطات بسن قانون يحظر إيذاء الاطفال، وذلك بعد ان قام رجل بضرب ابنته ذات الاعوام الخمسة حتى الموت.

وقالت الناشطة فوزية البكر في مقال نشرته في احدى الصحف السعودية إنه ينبغي "للقانون الشرعي والمدني ان يواكب النقلة الفكرية" التي شهدها المجتمع السعودي.

والحادثة المشار اليها تتعلق بسعودي يدعى فيحان الغامدي - وهو رجل دين - يمثل حاليا امام القضاء بتهمة ضربه ابنته لمى حتى الموت.

وكانت تقارير خاطئة تحدثت عن اطلاق سراح الغامدي بعد دفعه "الدية" قد اثارت غضبا واسع النطاق في السعودية وحول العالم.

وكتبت البكر في مقالها "غياب القوانين المنظمة والرادعة لهذه الحالات الشاذة هو ما أنتج لمى ذات السنوات الخمس التي ماتت بانتظار ما سيحكم به القضاء، وسينتج آخرون قد نعرف وقد لا نعرف عنهم."

وكانت وزارة العدل السعودية قد نفت ما تردد من ان الغامدي قد اطلق بعد ان دفع (دية) قدرها 200 الف ريال لوالدة لمى، وأكدت ان رجل الدين ما زال في السجن وان الدعوى المقامة ضده ما زالت سارية.

وترى فوزية البكر ان قصة لمى تؤكد الحاجة الماسة لاصدار تشريعات وقوانين في بلد يقول ناشطون إنه يشهد زيادة مضطردة في حالات العنف الاسري والمنزلي لا يعترف بها، حسبما افاد به محلل بي بي سي للشؤون الخليجية.

واضافت الناشطة في مقالها "وفي حين كان مقبولا في الماضي وممكنا من الناحية العملية أن تتم معالجة هذه الحالات الفردية إن حدثت في إطار الأسرة والعائلة والحي من حول الأسرة لمحدودية أعداد السكان وبساطة نظامهم الاجتماعي والقرابي، إلا أن ذلك لم يعد ممكنا في الوقت الحاضر."

وقالت "لنستيقظ، ويجب أن يكون القانون الشرعي والمدني مواكبا لهذه النقلة الفكرية في الرؤية إلى الطفولة والى مفهوم الإيذاء ومفهوم المرأة الذي نعيش عنفوانه اليوم."

ومضت للقول "الكثير من السلوكيات المشينة لبعض الوالدين كلها تستدعي بالضرورة وضع مسودة قانون يشمل توضيحا لمفاهيم الإيذاء بكل أشكاله اللفظية والنفسية والجسدية والجنسية وأشكال التحرش الجنسي والإهمال."

ويعزز المقال الذي نشرته فوزية البكر حملة اطلقتها من خلال موقع تويتر ناشطة حقوق المرأة السعودية منال الشريف تطالب فيها هي الاخرى بسن قوانين من شأنها تجريم ايذاء النسوة والاطفال.

وكانت السلطات السعودية قد اعلنت في الآونة الاخيرة عن نيتها افتتاح خط هاتفي يعمل على مدار الساعة لاستقبال الشكاوى حول حوادث ايذاء الاطفال.