مقتل عميد في المخابرات العسكرية العراقية في هجوم انتحاري

خريطة العراق

قتل آمر كلية الاركان العسكرية في بغداد علي عوني واثنين من حراسه جراء هجوم انتحاري على منزله شمال البلاد بحسب ما أكدته الشرطة العراقية.

وأضافت الشرطة: "هاجم انتحاريان منزل الضابط في بلدة تلعفر خارج الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد".

ويعتبر اغتيال العميد عوني الذي يشغل منصب آمر مدرسة الاستخبارات في بغداد ثاني أكبر عملية من نوعها هذا العام بعد اغتيال النائب في القائمة العراقية عيفان العيساوي الذي قُتل بهجوم مماثل في مدينة الفلوجة قبل أسابيع.

ولم تعلن اي جهة مسؤولياتها عن هذه العملية الانتحارية.

وقال مسؤول محلي: "ان في بداية الشهر الجاري، قتل حوالي 33 شخصاً على الاقل واصيب 100 جراء عمليات انتحارية في المناطق الشيعية". والتوترات السياسية في العراق مشتعلة مع تدفق آلاف السنة في غرب البلاد على الشوارع في تجمعات حاشدة يومية ضد رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي متهمين إياه بتهميش السنة.

المزيد حول هذه القصة