وزير الدفاع الفرنسي يدعو الى عملية انتقالية في سوريا من دون الاسد

  • 16 فبراير/ شباط 2013
Image caption دعا لو دريان الى تجاوز الانقسامات لتشجيع القيام بعملية انتقالية من دون الاسد

دعا وزير الدفاع الفرنسي جان-ايف لو دريان في ابوظبي الى تحرك في سوريا، لتشجيع القيام بعملية انتقالية من دون الرئيس بشار الاسد.

وقال الوزير الفرنسي امام المشاركين في مؤتمر حول الدفاع في الخليج يعقد في ابوظبي "حيال الثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري حتى الان، فإن من الضروري التحرك من اجل تجاوز الانقسامات من اجل انتقال سياسي". واضاف ان التغيير في سوريا يفترض ان يكون "عملية انتقالية لا مكان فيها للرئيس الاسد". وفرنسا عضو دائم في مجلس الامن الدولي حيث ما زالت روسيا والصين تعرقلان اي امكانية لحل سياسي للحرب في سوريا التي اسفرت حتى الان عن 70 الف قتيل خلال حوالى سنتين، كما تفيد حصيلة للامم المتحدة.

اشتباكات

وسجلت اشتباكات فجر السبت بين القوات النظامية السورية والمقاتلين المعارضين في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري الملاصق له، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. وافاد المرصد عن استمرار سماع اصوات قذائف في المنطقة. وقالت الهيئة العامة للثورة السورية في رسالة ان "القصف شديد جدا ويتم براجمات الصواريخ والهاون والدبابات على القرى والمناطق المحيطة بالقصير بمعدل ست قذائف في الدقيقة الواحدة". وكانت القوات النظامية صعدت عملياتها العسكرية خلال الفترة الاخيرة في مدينة حمص ومناطق اخرى من المحافظة الواقعة في وسط البلاد.

خطف

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن مسلحين موالين للحكومة قاموا باختطاف 300 شخص شمال غربي سوريا مقابل خطف 42 شيعيا الأسبوع الماضي.

وقال مدير المركز رامي عبدالرحمن إن الخطف والخطف المضاد قد يؤدي إلى اندلاع أحداث عنف طائفية في محافظة إدلب ذات الأغلبية السنية.

وكان 42 شيعيا، معظمهم من النساء والأطفال، قد اختطفوا أثناء توجههم من قريتي فوقا وكفاريا الشيعيتين الى العاصمة دمشق.

وقال عبدالرحمن إن هوية خاطفي الشيعة غير معروفة.

وطالبت ممثلة الأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي في مناطق النزاع، زينب حوا بنغورا، بإطلاق سراح النساء، وقالت إنها تلقت أنباء عن قيام مسلحين بخطف واغتصاب فتيات ونساء.

المزيد حول هذه القصة