حزب الله: مقتل "لبنانيين شيعة" في سوريا

العلاقة وثيقة بين حزب الله والنظام السوري
Image caption شابان في مقهي دمشقي تعلو حائطه صورة لنصرالله والأسد

قتل ثلاثة لبنانيين من الطائفة الشيعية وجرح 14 آخرون في معارك في سوريا، بحسب ما ذكر مصدر في حزب الله اليوم الاحد، مشيرا الى انهم كانوا "في مواجهة للدفاع عن النفس".

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "قتل لبنانيان وجرح 14 آخرون في مواجهات مع المجموعات المسلحة امس السبت". واضاف في وقت لاحق ان "لبنانيا ثالثا توفي متأثرا بجروحه".

واوضح المصدر رافضا الكشف عن اسمه ان هؤلاء كانوا "في معرض الدفاع عن النفس"، وانهم "مقيمون في الاراضي السورية". ودفن احد اللبنانيين الثلاثة اليوم في سوريا.

واقر الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في اكتوبر/ تشرين الاول بان بعض اللبنانيين المقيمين في الاراضي السورية الحدودية مع لبنان والمنتمين الى الحزب يقاتلون "المجموعات المسلحة" في سوريا بمبادرة منهم ومن دون قرار حزبي، وذلك "بغرض الدفاع عن النفس".

واكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن وقوع هجوم امس على "قرى سورية شيعية حدودية مع لبنان يقيم فيها لبنانيون"، مشيرا الى اشتباكات بين هؤلاء اللبنانيين "الموالين لحزب الله ومسلحي المعارضة" السورية اسفرت عن مقتل عشرة مقاتلين على الاقل، فيما لم يعرف عدد القتلى بين المسلحين الداعمين للنظام.

وجاء ذلك بعد ساعات من اتهام المجلس الوطني السوري المعارض الحزب الشيعي ب"التدخل عسكريا" و"شن هجوم مسلح" في منطقة القصير في محافظة حمص الحدودية مع لبنان لمساندة قوات النظام السوري في معركتها مع المعارضين.

كما حمل المجلس في بيان الاحد الحكومة اللبنانية مسؤولية "سياسية واخلاقية" للعمل على ردع هذا "العدوان".

واوضح المجلس ان عناصر من حزب الله قامت "بهجوم مسلح على قرى أبو حوري والبرهانية وسقرجة السورية في منطقة القصير بمحافظة حمص (وسط) ما أوقع ضحايا بين المدنيين السوريين".

واضاف ان ذلك تسبب "في تهجير مئات منهم وخلق أجواء من التوتر الطائفي في المنطقة" مشيرا الى ان ذلك وقع "باستخدام الحزب أسلحة ثقيلة تحت سمع وبصر قوات النظام السوري".

وحمل البيان الحكومة اللبنانية "مسؤولية سياسية وأخلاقية في العمل الجاد على ردعه ومنع تكراره" حفاظا على العلاقات الاخوية السورية اللبنانية و"منعا لتورط لبناني في الخوض في الدم السوري الغالي".

وقال البيان ان هذا "الهجوم يشكل انتهاكا فاضحا للسيادة السورية والقوانين والاعراف الدولية ولميثاق الجامعة العربية. كما يشكل عدوانا على سوريا ارضا وشعبا، وعلى العلاقات السورية اللبنانية".

وطالب المجلس في بيانه الامم المتحدة والجامعة العربية والرئيس اللبناني ميشال سليمان "بادانة هذا العدوان"، معتبرا "الصمت على هذا التدخل الفظ في الشؤون الداخلية السورية تساهلا في مسألة تهدد السلم والامن الاقليميين وقبولا بتكرار هذا الفعل غير الاخلاقي الذي يهدف لقمع تطلع الشعب السوري نحو الحرية والكرامة".

وراى المجلس في "استنجاد" النظام السوري بعناصر حزب الله اللبناني "مؤشرا اضافيا على ضعف وتهالك النظام السوري ومدى استخفافه بالسيادة الوطنية السورية واستماتته في البحث عن منقذ له من السقوط، دون جدوى".

وكانت لجان التنسيق المحلية افادت عن "استمرار الاشتباكات العنيفة بين الجيش الحر وقوات من النظام وعناصر من حزب الله اللبناني الذين يحاولون اقتحام مدينة القصير بالتزامن مع قصف عنيف على القرى والبلدات المحيطة بها".

واشارت اللجان الى مقتل اربعة اشخاص وعدد من الجرحى جراء الاشتباكات، "وسط اوضاع انسانية وطبية صعبة تعيشها المدينة في ظل الحصار الخانق التي تفرضه عليها قوات النظام".

وتتهم المعارضة اللبنانية الداعمة للمعارضة السورية حزب الله الذي اعلن مرارا وقوفه سياسيا الى جانب النظام السوري، بارسال مقاتلين الى دمشق.

الابراهيمي

جاء ذلك فيما دعا المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي يوم الأحد إلى إجراء محادثات بين المعارضة السورية "ووفد مقبول" من الحكومة السورية للتوصل إلى حل سياسي للصراع المندلع منذ 23 شهرا.

وبعد محادثات في مقر جامعة الدول العربية قال الإبراهيمي إن المفاوضات قد تبدأ في مقار الأمم المتحدة. ولم يذكر مكانا محددا.

وقال الإبراهيمي إنه يعتقد إذا بدأ حوار في مقار الأمم المتحدة بين المعارضة ووفد مقبول من الحكومة السورية فستكون هذه هي بداية الخروج من النفق المظلم.

ولم يتضح ما إذا كان تلقى تأكيدا جديدا على رغبة سوريا المشاركة في محادثات مع معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض.

المزيد حول هذه القصة