مقتل 28 شخصا في سلسلة تفجيرات ضربت مناطق شيعية في بغداد

ارتفع عدد ضحايا سلسلة الانفجارات التي هزت أحياء يغلب على سكانها الشيعة في العاصمة العراقية بغداد الاحد الى 28 قتيلا على الاقل فيما اضير عدد من المتاجر والمطاعم في بعض الشوارع التجارية المزدحمة.

وقالت وكالة الاسوشيتد برس أن عدد القتلى بلغ 37 شخصا على الأقل، وان المصابين حوالي 100 شخص.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات لكن مسلحين سنة صعدوا من هجماتهم منذ بداية العام في محاولة لتقويض الحكومة التي يقودها الشيعة.

وسبب احد التفجيرات دمارا كبيرا في واجهات متاجر في منطقة الكيارة بينما خلف تفجير اخر بقايا سيارة متناثرة على الطريق في منطقة الكرادة التجارية المزدحمة والمملوءة بالمطاعم والمتاجر.

وانفجرت القنابل في مناطق مدينة الصدر والحبيبية والقاهرة وحيين آخرين على الأقل بالعاصمة.

اجراءات أمنية

وقالت مصادر بالشرطة العراقية إن "قوات أمنية طوقت أماكن التفجيرات ومنعت الاقتراب منها، فيما هرعت سيارات الإسعاف لنقل جثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي والجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج".

وقال مصدر أمني ان شخصين مدنيين قتلا و أصيب 9 بجروح بانفجار سيارة مفخخة في منطقة السيدية جنوب بغداد ظهر اليوم .

وأضاف "كما قتل 4 مدنيين وجرح 15 بانفجار مماثل بمنطقة الكرادة وسط بغداد".

وكان مصدر في الشرطة العراقية قال في وقت سابق اليوم إن "أربعة تفجيرات بسيارات مفخخة ضربت مناطق الكمالية والداخل والكيارة في مدينة الصدر ومنطقة الحسينية ، شرق وشمال شرق بغداد، ما أسفر عن مقتل 20 شخصاً وإصابة 78 آخرين".

وزادت وتيرة التفجيرات منذ بداية العام واستهدفت موجة من الهجمات الانتحارية أهدافا شيعية وقوات الأمن.

Image caption ارتفعت وتيرة التفجيرات في الفترة الاخيرة

وقتل انتحاري مسؤولا كبيرا بالمخابرات العسكرية العراقية امس السبت بعد اقتحام منزله في بلدة بشمال البلاد وفجر مهاجمون سيارات ملغومة في مناطق شيعية بأنحاء متفرقة من العراق مطلع الشهر الحالي مما أسفر عن مقتل 34 شخصا.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن هجمات هذا الاسبوع لكن تنظيم دولة العراق الإسلامية وهو جناح تنظيم القاعدة بالعراق توعد باستعادة المناطق التي فقد مقاتلوه السيطرة عليها خلال معركتهم الطويلة ضد القوات الأمريكية والعراقية.

المزيد حول هذه القصة