بيلاي: المجتمع الدولي متردد ازاء التدخل في سوريا

نافي بيلاي
Image caption بيلاي تؤكد التردد الدولي

اعتبرت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي ان المجتمع الدولي يتردد ازاء التدخل في سوريا لان الحكومات تتساءل عن جدوى الانخراط في حرب قد تطول كثيرا.

وجددت بيلاي في حديث للقناة الرابعة البريطانية دعوتها الى احالة مجلس الامن الدولي ملف النزاع السوري الى المحكمة الجنائية الدولية لاجراء تحقيق بشأن "الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب" المرتكبة في سوريا.

وبشأن صعوبة تدخل الامم المتحدة في سوريا، اشارت بيلاي الى ان مثل هذا الامر يرتبط ب"قرار حكومي داخلي لتحديد طبيعة التحرك: التدخل، حفظ السلام، التدخل العسكري او اللجوء الى القضاء الدولي".

وقالت "ندعو الى تحرك فوري. اذا ما كان ثمة شكوكا او ترددا، فهذا مرده الى ان الناس تتساءل بشأن جدوى حرب في اماكن مثل ليبيا، سوريا وافغانستان".

واضافت "قد يتحول الامر الى حرب طويلة وممتدة زمنيا من دون ضمانات بعدم التعرض للمدنيين خلال هذه العملية".

واتهمت بيلاي قوات الرئيس السوري بشار الاسد بارتكاب جرائم حرب في سوريا. وقالت "يتم ارتكاب جرائم حرب من جانب قوات الرئيس الاسد، قواته الامنية ومجموعات اخرى مرتبطة به".

واضافت "انه مسؤول (عن هذه الجرائم) وعلى مجلس الامن اللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية".

أوغلو

في موازاة ذلك، أكّد وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، أن بلاده طالما دعمت مبادرات المبعوث الأممي والعربي، الأخضر الإبراهيمي، متهماً النظام السوري بالقيام بالرد سلبياً عليها.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية عن داود أوغلو، قوله للصحفيين على هامش اجتماع عقدته جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين باسطنبول، إن "تركيا طالما دعمت مبادرات الابراهيمي"، مؤكداً أن "النظام السوري ردّ بسلبية دائماً على جميع المبادرات المشابهة".

وشدّد داود أوغلو على أهميّة أيّ خطوة تجاه السلام بالنسبة لبلاده، غير أنه اعتبر أن "القرار النهائي يعود للشعب السوري.. للائتلاف الوطني السوري".

وأشار إلى أن المبدأ الأساسي، الذي تحدثت عنه المعارضة السورية حتى الآن، هو أنه بالإمكان التفاوض مع أشخاص من النظام لم تتلطخ أيديهم بالدماء، مُبيّناً أن نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لم يردّ بإيجابية على دعوات رئيس الائتلاف الوطني السوري، معاذ الخطيب.

وأكّد دواد أوغلو العمل طوال شهور طويلة من أجل التوصّل إلى حلّ سلمي مع النظام السوري، مضيفاً "ليت بشار الأسد قبل بالحل منذ البداية، لما كانت كل هذه الدماء أريقت حتى الآن"، مشيراً إلى أن "من استخدم ليس السلاح فقط وإنما الصواريخ أيضاً، ولا يزال في سوريا، هو النظام السوري".

ورداً على سؤال حول تفجير المعبر الحدودي مع سوريا، أوضح أن التحقيقات لا تزال مستمرة، مؤكداً أن التفجير هو "هجوم إرهابي استهدف المدنيين الذين يحاولون إيصال المساعدات الإنسانية والأشخاص المحتاجين إليها في تلك الظروف الصعبة".

وفي معرض إجابته عن سؤال يتعلّق بإرسال إسرائيل معدات حربيّة إلكترونية إلى تركيا، قال داود أوغلو "إننا قلنا منذ البداية إننا لا نتراجع عن المبادئ التي نُؤمن بها"، مشيراً إلى أن "هذه المسائل هي مسائل تقنية، أما موقف تركيا بخصوص إسرائيل واضح وصريح".

وأكّد داود أوغلو أن "لا قوة يمكن أن تفصل تركيا عن الاتحاد الأوروبي"، مشيراً إلى أنه "مثلما يستحيل فصل غازي عنتاب عن حلب، يستحيل فصل أدرنة (بتركيا) عن ساراييفو، أو سكوبية (بيوغوسلافيا)، أو حتى برلين".

وشدّد على أن "هذا ما تشير إليه ثقافتنا، وعلاقاتنا الاقتصادية، وماضينا التاريخي".

وفي حديثه عن علاقات بلاده الدولية، أكّد أنه لن يبقى بلد لن يشعر بشعور تركيا الصديق.

وأضاف أنه "عام 2003، كان لتركيا 74 سفارة و161 ممثلاً أجانبياً"، غير أنه أكّد أنه "في الوقت الحالي، ارتفع عدد سفاراتها إلى 126، وممثليها إلى 221".

الابراهيمي

وكان الابراهيمي اقترح صباح الاحد اجراء حوار بين المعارضة السورية و"وفد مقبول" يمثل النظام في مقر من مقار الامم المتحدة، وذلك في وقت لا تزال جهود الحل السياسي للنزاع المستعر على الارض، متعثرة.

ودعا مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا من القاهرة الاطراف السوريين الى التحاور "للخروج من النفق المظلم".

وقال بعد لقاء مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي "اذا بدأ حوار في مقر من مقرات الامم المتحدة بين المعارضة وبين وفد مقبول من الحكومة السورية سوف تشكل بداية للخروج من النفق المظلم من سوريا".

واضاف ان "المبادرة التفاوضية للحوار التي طرحها رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية احمد معاذ الخطيب بشأن فتح حوار مع ممثلين عن الحكومة السورية ما زالت مطروحة وستظل مطروحة".

وتابع ان مبادرة الخطيب "فتحت بابا وتحدت الحكومة السورية لتؤكد ما تقوله باستمرار من أنها مستعدة للحوار والحل السلمي"، داعيا "كل الاطراف الدولية والاقليمية الى دعم هذه المبادرة من اجل انجاحها".

وكان الخطيب ابدى استعداده للتحاور مع ممثلين للنظام حول رحيل نظام الرئيس بشار الاسد "خارج سوريا"، بينما دعت دمشق الى "حوار غير مشروط" على الاراضي السورية.

المزيد حول هذه القصة