حمادي الجبالي: من السجون إلى قصر الحكومة

Image caption الخلافات السياسية دفعته إلى الاستقالة

رئيس حكومة تونس المستقيل، حمادي الجبالي، من مواليد مدينة سوسة التونسية عام 1949.

حاصل على شهادة الهندسة وشهادة الماجستير في الطاقة الشمسية، من جامعة تونس ثم من الجامعات الفرنسية.

بدأ النشاط السياسي ضمن التيار الإسلامي في الثمانينيات.

تعرض للمتابعة والاعتقال والسجن في عهد الرئيس الحبيب بورقيبة ثم في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

حكم عليه في عام 1990 بالسجن لمدة 16 عاما، بتهمة نشر مقالات تحرض على العصيان المدني وقلب نظام الحكم، قضى منها 10 أعوام في سجن انفرادي، ودخل في إضراب عن الطعام عام 2002، وأفرج عنه في عام 2006.

عينه الرئيس منصف المرزوقي، بعد الثورة وانتخابات المجلس التأسيسي، في عام 2011، رئيسا لحكومة ائتلافية تقودها حركة النهضة، التي يعد الجبالي أمينها العام.

وبعد اغتيال المعارض شكري بلعيد، والاضطرابات التي حدثت في البلاد، أعلن الجبالي عن رغبته في تشكيل حكومة جديدة تضم وزراء من خارج الأحزاب السياسية.

ولكن حركة النهضة، التي ينتمي إليها الجبالي رفضت الاقتراح.

وهدد الجبالي بالاستقالة إذا لم يتمكن من تشكيل حكومة غير حزبية، بسبب اعتراض الأحزاب السياسية عليها.

ونفذ الجبالي تهديده بتقديم استقالته إلى رئيس الجمهورية.

المزيد حول هذه القصة