عمليات اطفال الانابيب يجب أن تجرى مبكرا وللسيدات الأكبر عمرا

Image caption يحذر الاطباء من المخاطر المصاحبة للحمل عند الحمل في سن متقدمة

يبذل الازواج المحرومون من نعمة الانجاب جهودا مضنية ربما تثقل اعبائهم المالية كي يرزقهم الله بطفل، وهو ما دفع الدوائر الصحية الى اطلاق توصيات تطالب بادراج خدمات الخصوبة في اسرع وقت على التأمين الصحي واتاحة فرصة انتفاع كبار السن من السيدات بخدمات أطفال الانابيب.

ويقول اطباء ان خدمات اطفال الانابيب ينبغي ادراجها على التأمين الصحي لأن هناك أزواج اخفقوا في الانجاب بعد محاولتين دون المحاولة الثالثة.

ويوصي الاطباء بوضع حد اقصى للسن للاستفادة بالخدمة يتراوح بين 39 الى 42 سنة.

ويعرب بعض خبراء الخصوبة عن مخاوف من احتمال ان تؤدي التوصيات الى تغييرات نظرا لكونها غير ملزمة.

وأفاد تقرير نشر عام 2011 ان واحدا من بين اربع هيئات للتأمين الصحي البريطاني تتيح الاستفادة بجميع مراحل الانجاب الثلاثة للعلاج بأطفال الانابيب بتكلفة تصل الى ثلاثة الاف جنيه استرليني.

Image caption حوالي 14 الف سيدة حملن في بريطانيا في 2011 عن طريق عمليات اطفال الانابيب

وقال تيم تشايلد لدى وحدة اكسفورد للخصوبة ان ذلك أعطى الامل للكثير من الازواج كما اتاح فرصة حمل لنحو 14 ألف سيدة من خلال اطفال الانابيب.

واضاف "عندما تصل المرأة الى الثلاثينيات من عمرها تبدأ خصوبتها تتراجع، ناهيك عمن يبلغن اواخر الثلاثينيات، بيد ان الكثير من السيدات يحملن طبيعيا في الفترة من سن 40 الى 42."

وقال "لكن بالنسبة لمن لم يستطعن ذلك نظرا لظروف طبية تؤثر على الخصوبة، فان تحسين معدلات نجاح الانجاب عن طريق اطفال الانابيب خلال العقد الماضي يعني اننا قادرون حاليا على تقديم علاج مناسب التكلفة لمراحل انجاب اطفال الانابيب.

كما يعني التقدم الطبي في هذا المجال ان هذه الفئة العمرية تمتعت بنفس معدلات النجاح مقارنة بالسيدات الاصغر سنا حال طرح التوصيات عام 2004.

ويعرب بعض خبراء الخصوبة عن قلق ازاء احتمال عدم تطبيق هذه التوصيات الموسعة على أرض الواقع، وهو ما أكدته سو افيري، خبيرة خصوبة باحدى مراكز الخصوبة البريطانية، قائلة "جيد ان يكون هناك احتمال للنجاح، لكن التكلفة غير متناسبة."

واضافت "لا أرى اي احتمال لحدوث ذلك حاليا. فقلقنا الكبير هو ما يتعلق بالتمويل الذي نحصل عليه."

"زيادة المخاطر"

يمثل تعدد المواليد، وهو أحد نتائج زراعة اكثر من جنين لتعظيم احتمالات النجاح، أحد أكبر المخاطر المتعلقة باطفال الانابيب التي تواجه الام والطفل.

وقال توني فالكونير، رئيس الكلية الملكية لامراض النساء والولادة، ان مشكلات الخصوبة قد يكون لديها اثار مدمرة على حياة الزوجين.

ورحب بالتوصيات فيما حذر من المخاطر المصاحبة لها.

وقال "التوصية باللجوء الى العلاج باطفال الانابيب حتى سن الثانية والاربعين يتيح خيارات للسيدات، لكن ينبغي الحذر من المخاطر المصاحبة للحمل عند الحمل في سن متقدمة."