المعارضة السورية تجتمع في اسطنبول الشهر المقبل لاختيار رئيس الحكومة المؤقتة

  • 22 فبراير/ شباط 2013
وليد البني المتحدث باسم الائتلاف السوري المعارض
Image caption أصرت المعارضة على تنحي الرئيس الأسد وعدم إشراكه في أي صفقة لحل الأزمة في سوريا

أعلن الائتلاف السوري المعارض الذي يجتمع أعضاؤه في العاصمة المصرية القاهرة الاتفاق على تشكيل حكومة مؤقتة.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض وليد البني "اتفقنا على ضرورة تشكيل حكومة لتدبير الامور في المناطق المحررة".

وأوضح البني أن الائتلاف سيجتمع في الثاني من مارس / اذار المقبل في اسطنبول لتحديد هوية رئيس هذه الحكومة واعضائها.

وجاءت إعلان البني في ختام اجتماع ائتلاف المعارضة الذي دام يومين لمناقشة الازمة السورية الحالية وملامح الفترة الانتقالية بعد رحيل الرئيس السوري عن السلطة.

وكان أعضاء الائتلاف السوري المعارض قد وافقوا على إجراء مفاوضات مع الحكومة تفضي إلى إنهاء الأزمة، لكنهم أصروا على تنحي الرئيس بشار الأسد من منصبه، وعدم إشراكه في أي صفقة.

وانتقد أعضاء في المعارضة إعلان رئيس الائتلاف، معاذ الخطيب، عن استعداده لإجراء مفاوضات مشروطة مع ممثلين عن النظام.

Image caption انتقد أعضاء الائتلاف إعلان رئيس الائتلاف، معاذ الخطيب، عن استعداده لإجراء مفاوضات مشروطة مع ممثلين عن النظام.

وتزامن اجتماع المعارضة وموافقتها على المفاوضات المشروطة مع توجه وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، إلى موسكو لإجراء محادثات مع المسؤولين الروس، أقوى حلفاء النظام في دمشق.

وتنص الوثيقة، التي عرضها الائتلاف السوري للنقاش، على أن بشار الأسد لن يكون طرفا في أي اتفاق، ولابد أن يحاكم، إلا أن الوثيقة لا تشير صراحة إلى شرط تنحيه عن السلطة.

وذكر مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة، الأخضر الإبراهيمي، أن الرئيس بشار الأسد قال إنه سيبقى في الحكم حتى 2014، وإنه سيشارك في الانتخابات الرئاسية.

واقترح الإبراهيمي تشكيل حكومة انتقالية في سوريا لا تخضع لأي سلطة أعلى منها، وإجراء انتخابات في البلاد تحت إشراف الأمم المتحدة.

ودعا إلى نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في سوريا مثلما حدث في دول أخرى مرت بأزمات مشابهة.

المزيد حول هذه القصة