المعارضة السورية تستنكر الصمت العربي والدولي إزاء العنف في سوريا

طالب وفد المجلس الوطني السوري المعارض برئاسة جورج صبرا، نائب رئيس الائتلاف الوطني، الذي يزور القاهرة حاليا، من الجامعة العربية التدخل العاجل للضغط على الحكومة السورية ونظام الرئيس الأسد "لتوفير الحماية للسوريين، ووقف الموجة الجديدة من تدمير المدن السورية بصواريخ سكود الباليستية".

واستنكر الوفد خلال لقائه اليوم الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي عملية "الصمت العربي والدولي تجاه عملية الإبادة التي تتم للشعب السوري".

وقال صبرا في تصريحات للصحفيين إن وفد المجلس الوطني السوري المعارض بحث خلال لقائه مع العربي التطورات على الساحة العربية والدولية وآخر تطور المواقف "بشأن الثورة السورية في ضوء الموجة الجديدة من العنف التي يقوم بها النظام بقصف مدينة حلب بصواريخ سكود الباليستية".

ووصف المباحثات بأنها كانت مثمرة ومفيدة.

واعتبر المعارض السوري البارز أن "النظام لا يقصف في حلب اهدافا عسكرية ولا مقاتلين من الجيش السوري الحر وإنما يدمر مدينة الثقافة والتاريخ، ويقتل شعب حلب بهدف تهجير أهالي المدن، فضلا عن الملايين الذين نزحوا خلال الفترة الماضية من مدنهم وقراهم خارج الحدود السورية".

Image caption جورج صبرا يؤكد أن لا تفاوض مع النظام السوري

وقال إن الأمين العام للجامعة العربية "وعد باستجابة سريعة لهذه المطالب خاصة ما يتعلق بدور جديد للجامعة العربية في توفير الحماية للشعب السوري من اعمال القتل وتوفير اشكال الدعم الإغاثي والإنساني التي يحتاجها".

رفض الحوار

وأكد صبرا، الذي يشغل أيضا منصب رئيس المجلس الوطني السوري، رفض المعارضة بجميع توجهاتها، إجراء أي حوار مع نظام بشار الأسد وقادته الأمنيين الذين حمّلهم مسئولية استمرار ما سمّاه شلال الدماء في سوريا.

ومن المقرر أن يلتقى صبرا خلال زيارته إلى القاهرة مع عدد من الشخصيات السورية المعارضة، لبحث آخر تطورات الأوضاع وكيفية التعامل مع مستجدات الوضع السوري في ظل المبادرات المطروحة حاليا لحل الأزمة.

المزيد حول هذه القصة