العراق يستأنف رحلاته الجوية الى الكويت بعد 22 عاماً

Image caption الرحلة تنهي فصولا من الخلافات بين البلدين

حطت اليوم طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية في الكويت، في أول رحلة منذ عام 1990 العام الذي وقع فيه غزو قوات العراق لجارته الجنوبية.

وكان على متن الطائرة وفد رسمي رفيع ضم وزير الخارجية هوشيار زيباري ووزير النقل هادي العامري، وقد استقبل الوفد مسؤولون كويتيون.

وأكدت وزارة النقل العراقية أن الرحلات ستكون منتظمة بين العراق والكويت اعتبارا من اليوم.

وكان وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيياري، قد أكد لبي بي سي العربية قبل انطلاق الرحلة، إنه سيتوجه للكويت على طائرة الخطوط الجوية العراقية مع وزير النقل وغيره من المسؤولين.

وأشار وزير الخارجية العراقي إلى أنه والمسؤولين العراقيين المتوجهين على متن هذه الرحلة سيبحثون مع الجانب الكويتي قضايا ثنائية متعددة بالإضافة الى المسائل الاقليمية والدولية التي تهمّ البلدين.

اتفاق وخلافات

ويأتي قرار استئناف الرحلات بعد اتفاق بين السلطات العراقية أنهى خلافا استمر طويلا حول تعويضات يقدمها العراق للخطوط الجوية الكويتية بسبب الأضرار التي لحقت بها أثناء الغزو.

وقد وافقت بغداد على دفع مبلغ نصف مليار دولار كتعويضات للشركة الكويتية. وقالت السلطات الكويتية في وقت سابق إن الرحلات ستستأنف بداية الشهر الحالي لكنها تأخرت نحو أسبوعين.

وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي سحبت الخطوط الكويتية دعاوى أقامتها ضد الخطوط الجوية العراقية.

وبرغم أن الخلاف المتعلق بالخطوط الجوية قد سويًّ، لكن خلافات أخرى لا تزال عالقة بين البلدين تتعلق بتعويضات الحرب.