سوريا:"100" قتيل في اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة

Image caption حديث عن الحوار واستمرار القتال

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية بوقوع أحداث عنف قرب أحد المساجد التاريخية شمالي مدينة حلب.

ومن جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره بريطانيا، إن اشتباكات وقعت بين القوات الحكومية وقوات المعارضة المسلحة بالرصاص والقنابل بالقرب من مسجد بني أمية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية سانا أن من وصفتهم "بالإرهابيين" قاموا بتنفيذ تفجير قرب المسجد.

ويعرف مسجد بني أمية أيضا باسم المسجد العظيم في حلب، ويقع بالقرب من السوق الأثري المغطى عند أسوار المدينة، الأثرية.

وتعرض المسجد لتدمير كبير في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واشتعلت النيران بالسوق القديم الشهر الماضي.

اشتباكات

من ناحية أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد قتلى الاشتباكات ارتفع إلى 100 شخص.

ففي محافظة ريف دمشق قتل 24 مواطنا بينهم ستة من أفراد المعارضة، وفي محافظة دمشق قتل 15 مواطنا بينهم ثلاثة أطفال و10 من أفراد المعارضة خلال اشتباكات مع القوات النظامية وقصف تعرض له حي جوبر.

وفي محافظة حلب استشهد تسعة رجال بينهم ثلاثة من أفراد المعارضة. وفي محافظة درعا استشهد ستة مواطنين بينهم اثنان من المعارضة خلال اشتباكات مع القوات النظامية في حي القدم بمدينة دمشق والآخر خلال اشتباكات في بلدة الجيزة بريف درعا.

وفي محافظة ادلب استشهد أربعة رجال جراء القصف الذي تعرضت له مدينة سراقب وبلدة سلقين بريف ادلب

أصدقاء سوريا

وفي الوقت نفسه يبحث وزير الخارجية الامريكي جون كيري ببرلين مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في اللقاء المقرر بينهما اليوم مساعي التوصل الى حل في سوريا.

يأتي ذلك قبل يومين من "مؤتمر اصدقاء سوريا" بروما الذي اقنع وزير الخارجية الامريكي المعارضة السورية بالمشاركة فيه.

تجري هذه اللقاءات الدبلوماسية في أوروبا في وقت أبدى نظام الرئيس بشار الاسد للمرة الاولى استعداده الحوار مع مسلحي المعارضة لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد.

الا أن هذا العرض رفضته المعارضة واضعة تنحي الاسد كشرط مسبق لأي حوار مع النظام.

وهدد ائتلاف المعارضة السورية السبت بمقاطعة اجتماع "اصدقاء الشعب السوري" في روما المقرر عقده الخميس.

ولكن وزير الخارجية الامريكي نجح مساء أمس الاثنين في إقناع رئيس ائتلاف المعارضة السورية احمد معاذ الخطيب بالمشاركة في اجتماع روما.

وأكد الخطيب انه سيذهب الى ايطاليا لان جون كيري ونظيره وليام هيغ قدما وعودا "بمساعدات نوعية لرفع المعاناة عن شعبنا" على حد قول الخطيب.