وزير الخارجية الأمريكي يلتقي المعارضة السورية في روما ويتوقع زيادة مساعدتها

يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري زعماء المعارضة السورية في روما، بينما تستعد الولايات المتحدة لزيادة دعمها للمسلحين الذين يسعون للإطاحة بالرئيس الأسد.

وسيحضر كيري اجتماعا لمجموعة "أصدقاء سوريا" الذين يدعمون المعارضة السورية.

ويتوقع أن يعلن كيري زيادة "المساعدات" للمعارضة السورية، باستثناء الأسلحة.

وقال كيري إن الولايات المتحدة تريد أن تسرع عملية انتقال السلطة في سوريا.

وكان "الائتلاف الوطني السوري" قد هدد بمقاطعة المؤتمر في روما بسبب "صمت العالم إزاء العنف الذي يرتكب في سوريا".

لكنه وافق أخيرا على الحضور بعد تلقيه وعودا من الولايات المتحدة وبريطانيا بزيادة المساعدات، ويتوقع ان يتضمن ذلك المساعدات الغذائية والأدوية.

ووفقا لصحيفة النيويورك تايمز فقد تتضمن المساعدات عربات مصفحة وأجهزة تساعد على الرؤية الليلية.

إحباط

Image caption مقاتلو المعارضة يشكون من قلة المساعدات

وقد أوضحت الولايات المتحدة أنها لن تزود المعارضة بالأسلحة، لكن الأسلحة هي ما تحتاجه المعارضة، ويزداد إحباطها يوما بعد يوم بسبب قلة مستوى المساعدات التي تحصل عليها، بحسب مراسل بي بي سي للشؤون السياسية جوناثان ماركوس.

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة فقد قتل ما لا يقل عن 70 ألف شخص منذ اندلاع الانتفاضة في سوريا قبل سنتين.

ويعاني مسلحو المعارضة من ضعف في التسليح، في وقت تستخدم فيه القوات الحكومية ضدهم دبابات وصواريخ وطائرات حربية.

ويقوم وزير الخارجية الأمريكي بجولة في أوروبا والشرق الأوسط تستمر 11 يوما، وقال في تصريحات أدلى بها في باريس إنه يريد أن يعرف من المعارضة أفضل السبل لإنهاء العنف.

وقال "نريد أن نعرف رأيهم عن وسائل تسريع إيجاد حل سياسي لأننا نعتقد أن هذه هي أفضل السبل لتحقيق السلام وتحقيق مصالح الشعب السوري وإنهاء العنف".

وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إن بريطانيا تستعد لزيادة المساعدات للمعارضة السورية بشكل كبير.

المزيد حول هذه القصة