رجب طيب أردوغان يتعرض لانتقادات دولية بسبب تصريحاته ضد "الصهيونية"

Image caption اردوغان اعتبر أن "الصهيونية" ترقى إلى جريمة ضد الإنسانية

تعرض رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لانتقادات حادة بسبب تصريحات وصف فيها "الصهيونية" بأنها ترقى إلى جريمة ضد الإنسانية خلال اجتماع للأمم المتحدة حول الحوار بين الأديان.

وقال مسؤول أمريكي إن وزير الخارجية جون كيري سيوجه لاردوغان توبيخا بسبب هذا التصريح "الجارح بشكل بارز".

وكان اردوغان قال أمام منتدى تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة في فيينا "كما هو الحال مع الصهيونية ومعاداة السامية والفاشية أصبح من الضروري أن نعتبر الخوف المرضي من الاسلام (الاسلاموفوبيا) جريمة ضد الانسانية".

وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشده بهذا التصريح في وقت متأخر من الخميس، وقال إنه "تصريح سوداوي وزائف"، اعتقدنا بأن أمثاله اختفى من العالم".

زيارة كيري

وانضمت الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى التنديد بهذا التصريح.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة إن وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الصهيونية بأنها جريمة ضد الانسانية "جارح ومثير للشقاق".

وذكر متحدث باسم بان أن الأمين العام سمع خطاب اردوغان الذي ألقاه في اجتماع للأمم المتحدة في فيينا يوم الأربعاء عبر مترجم.

وقال المتحدث في بيان "يعتقد الأمين العام أن من المؤسف أن هذه التصريحات الجارحة والمثيرة للشقاق ترددت خلال اجتماع عن القيادة المسؤولة".

وفي واشنطن، وصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي تومي فيتور تصريح اردوغان عن "الصهيونية" بأنه "جارح وخاطئ".

وبحسب وكالة اسوشيتد برس، فإن هذه الضجة قد تلقي بظلالها على الزيارة المقررة سلفا لجون كيري إلى أنقرة، حيث كان يأمل في أن يكرس معظم محادثاته في مناقشة الأزمة في الجارة سوريا وتنسيق الخطط مع الأتراك لمساعدة المعارضة السورية التي تقاتل من أجل الإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.

وتوجه كيري جوا إلى أنقرة من روما الجمعة وسط اشتعال الأزمة، وقال مسؤول بارز برفقته إن كيري سيثير هذه القضية خلال لقاءاته مع اردوغان ووزير الخارجية احمد داود اوغلو.

وتشهد العلاقات بين اسرائيل وتركيا جمودا منذ عام 2010 عندما قتلت قوات اسرائيلية خاصة تسعة أتراك إثر الهجوم على سفينتهم التي كانت في طريقها لنقل مساعدات الى قطاع غزة المحاصر.

المزيد حول هذه القصة