الأمم المتحدة تعلن استعدادها للمساعدة في عقد حوار بين المعارضة والحكومة السورية

الأزمة مستمرة منذ أكثر من سنتين
Image caption الأزمة في سوريا مستمرة منذ أكثر من سنتين

اعرب كل من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي عن احباطهما من فشل الجهود لحل الأزمة السورية.

واعرب المسؤولان عن استعداد الامم المتحدة لتسهيل اجرءا حوار بين المعارضة والحكومة السورية.

جاء ذلك خلال اللقاء السنوي الذي يعقده الامين العام مع ممثلي وموفدي الامم المتحدة في العالم.

وجاء في البيان ان بان كي مون والابراهيمي ناقشا خلال هذا اللقاء "التصريحات الاخيرة للحكومة السورية والمعارضة التي تشير الى رغبة باجراء حوار".

واضاف البيان ان "الامم المتحدة ترحب بشدة وستكون مستعدة لتسهيل عقد حوار، بين وفد قوي وتمثيلي للمعارضة ووفد معتمد من الحكومة السورية".

ادانة المساعدات للمعارضة

ودان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قرار الولايات المتحدة تقديم "مساعدات غير فتاكة" للمعارضة، واتهم واشنطن بازدواج المعايير، وقال "لا افهم كيف تدعم الولايات المتحدة مجموعات تقتل أبناء الشعب السوري"

وأضاف في مؤتمر صحفي في طهران مع وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إنه لا يفهم كيف تدعم الولايات المتحدة جماعات تقتل الشعب السوري.

وتابع أن هذه ليست سوى سياسة للكيل بمكيالين إذ ان من يسعى لحل سياسي لا يعاقب الشعب السوري

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني إن إيران ترى ان الرئيس بشار الأسد سيظل في موقعه حتى الانتخابات القادمة عام 2014.

وكان المعلم قد وصل السبت العاصمة الإيرانية طهران لإجراء محادثات مع نظيره الإيراني، وسكرتير المجلس الاعلى للامن القومي، سعيد جليلي.

وناقشا الوزيران، وفقا لوكالة أنباء "مهر" الإيرانية، القضايا التي تهم البلدين وسبل حل الأزمة السورية.

يذكر أن الزيارة كانت مقررة الأسبوع الماضي، لكنها أجلت بسبب المفاوضات التي كانت تجري في روسيا وسفر صالحي الى خارج إيران.

ميدانيا

اندلعت معركة عنفية في ضواحي مدينة الرقة بالقرب من الحدود السورية التركية، ما أدى الى مقتل العشرات من قوات الجيش السوري ومسلحي المعارضة.

وسمعت انفجارات في المدينة وشوهد ارتفاع أعمدة الدخان في سماء المنطقة، حسب المرصد.

كما افادت الانباء بأن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في عدة مدن من بينها العاصمة دمشق وريفها إلى جانب مدينة حلب.

على صعيد أخر قال الجيش الاسرائيلي إن قذائف هاون اطلقت من الاراضي السورية سقطت على هضبة الجولان المحتلة دون أن تخلف أي خسائر أو اصابات.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن قوات الأمن والجيش قتلت أربعة وتسعين شخصا في مناطق مختلفة أغلبهم في حلب.

ولم يتسن لبي بي سي التاكد من صحة هذه الانباء من مصادر مستقلة

المزيد حول هذه القصة