العراق: تفجير إنتحاري بكربلاء وسلسلة عبوات ناسفة جنوبي بغداد

اعمال عنف في العراق

فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه الأحد في منطقة بين مرقدي الأمامين الحسين بن علي واخيه العباس وسط مدينة كربلاء الى الجنوب من بغداد، ما أسفر عن سقوط 8 جرحى على الاقل في حصيلة أولية حسب مسؤولين محليين.

ونقل مراسل بي بي سي في بغداد عن شاهد عيان قوله بأن الانفجار وقع في موقع قيد الانشاء في منطقة بين مرقدي الإمام الحسين وأخيه العباس وسط مدينة كربلاء.

وكانت وكالة فرانس برس نقلت عن جمال الشهرستاني المسؤول في العلاقات العامة في العتبة الحسينية قوله إن "مهندسا يعمل لصالح شركة المنصور للمقاولات العامة التي تقوم باعمال تأهيل واعمار في منطقة ما بين الضريحين فجر نفسه، ما اسفر عن سقوط ضحايا".

في حين ذكر مصدر في إدارة العتبتين أن الحادث اسفر عن جرح 3 مدنيين.

وانتشرت القوات الأمنية في المنطقة بعد الانفجار، ومنعت دخول السيارات والمشاة إلى المدينة القديمة

من الجدير بالذكر أن هذه المنطقة التي يقع فيها الضريحان تخضع أصلا لاجراءات أمنية مشددة. ويمر الزوار بعدة اطواق أمنية، كما تغلق تماما أمام حركة السيارات باستثناء السيارات الخدمية التابعة للعتبات.

وكان مصدر في وزارة الداخلية أفاد صباح الاحد بأن مدنيين اثنين قتلا على الاقل وجرح تسعة آخرون إثر انفجار ثلاث عبوات ناسفة بالتعاقب، زرعت في جانب الطريق في منطقة الحسينية جنوب شرق بغداد.

كما جرح منتسب في الجيش العراقي عندما انفجرت عبوة ناسفة ﻻصقة وضعت أسفل سيارته في حي العطيفية وسط بغداد.

وتعد مدينة كربلاء من المدن الدينية المقدسة لدى الشيعة في العراق والعالم، إذ تضم مرقد الامام الحسين ثالث الائمة المعصومين لديهم واخيه العباس.

وقد شهدت المدينة عددا من الهجمات الدموية كان آخرها في 25 ايلول/سبتمبر عندما قتل عشرة اشخاص واصيب حوالى 86 اخرين في انفجار سيارة مفخخة وعبوة ناسفة وتفجير انتحاري بحزام ناسف.

المزيد حول هذه القصة