الأزمة المصرية: 5 قتلى في بورسعيد ومئات المصابين في اشتباكات في مدن أخرى

مصر
Image caption أحرق المتظاهرون في القاهرة عدة سيارات عائدة للشرطة

اكدت وزارة الصحة المصرية مقتل 5 أشخاص في اشتباكات وقعت الاحد بين الشرطة ومتظاهرين في مدينة بورسعيد الساحلية في مصر.

و امتدت الاشتباكات أمام مديرية أمن المدينة حتى الساعات الأولى من صباح الاثنين.

ومن بين القتلى مجندان من قوات الأمن المركزي‭‭ ‬‬ قالت وزارة الداخلية إنهما لقيا حتفهما اثر اصابتهما بطلقات نارية في الرقبة والرأس.

و اكدت الوزارة ان اجمالي عدد الجرحى في الاشتباكات في مدن بورسعيد والقاهرة والمنصورة بلغ 575.

من جانبه نفى المتحدث باسم القوات المسلحة الانباء التى ترددت عن وفاة عقيد بالجيش فى احداث بورسعيد مطالبا وسائل الاعلام بتحري الدقة.

و نقل عن المتحدث قوله ان العقيد شريف جودة العرايشى يرقد حاليا فى مستشفى الحلمية العسكرى جراء اصابته بطلق نارى فى ساقه اليمنى.

وتشهد بورسعيد توترات منذ أن قضت محكمة الجنايات في 26 يناير/كانون الثاني بإحالة أوراق 21 متهما معظمهم من سكان المدينة إلى المفتي تمهيدا للحكم باعدامهم ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 من المحتجين حتى الان.

في هذه الاثناء اعلنت وزارة الداخلية في بيان رسمي أنها ستعيد المتهمين من ابناء بورسعيد إلى سجن المدينة عقب جلسة الحكم المقرر لها السبت المقبل في القاهرة.

وناشدت الوزارة أهالى مدينة بورسعيد الحفاظ على أمن وأمان المدنية والمواطنين وسلامة كافة المنشآت العامة والخاصة "بإعتبارها ملكاً لهم وتعمل لخدمتهم والوقوف جنباً إلى جنب مع قوات الأمن التى تحميها من العناصر الإنتهازية التى تسعى إلى تصعيد أعمال العنف وإستغلالها لمصالحها".

كانت الشرطة قد نقلت 39 من المتهمين في القضية من سجن المدينة الى موقع اخر خارجها قبل ايام ما تسبب في موجة جديدة من العنف في بورسعيد.

و تظاهر افراد من اسر المتهمين أمام مبنى مديرية الأمن فور انتشار أنباء نقل السجناء قبل ان ينضم اليهم عشرات من اعضاء التراس النادي المصري ورشقوا المبنى بالزجاجات الحارقة والحجارة.

من جانبها ردت الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان لتفريق المتظاهرين.

المزيد حول هذه القصة