عدد اللاجئين السوريين يبلغ المليون

قالت الامم المتحدة إن عدد اللاجئين الذين فروا من القتال في سوريا بلغ المليون.

وأشارت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عدد من طلبوا اللجوء الى البلدان المجاورة قفز منذ بداية العام.

وذكرت الامم المتحدة إن نصف عدد اللاجئين كانوا من الاطفال الذين تقل اعمارهم عن 11 عاما، والذين في كثير من الاحيان يكونون قد تعرضوا لاضرار نفسية بسبب التجربة.

وتسعى اكبر نسبة من الفارين من سوريا الى اللجوء في الاردن ولبنان وتركيا ومصر.

وقال انطونيو غوتيريس المفوض الاعلى لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة في بيان "سوريا تتجه بسرعة صوب كارثة شاملة". وحذر من ان قدرة المجتمع الدولي على الاغاثة "فاقت حدود طاقتها".

واضاف "يجب ايقاف المأساة". ونوه الى ان تدفق اللاجئين يضع ضغوطا شديدة على جيران سوريا.

"عبء ضخم"

ويواجه معظم الذين فروا من سوريا ظروفا معيشية صعبة، وندرة في الموارد لمجابهة قسوة الشتاء.

Image caption فر نحو 400 ألف لاجئ من سوريا منذ بداية العام الحالي

وفي لبنان، على سبيل المثال، أدى تدفق نحو ثلث مليون لاجئ إلى تضخم تعداد البلاد بنحو 10 بالمئة.

وقالت الامم المتحدة إن تركيا، التي توفر اقامة مؤقتة لنحو 184 الف لاجئ سوري، انفقت 600 مليون دولار لاقامة 17 مخيما للاجئين، وإنها بصدد انشاء المزيد لاستيعاب الاعداد المتزايدة.

وقال غوتيريس "لا يجب فقط الثناء على هذه الدول لالتزامها ببقاء حدودها مفتوحة للاجئين، بل يجب امدادها بالعون".

ويوم الثلاثاء طلب العاهل الاردني الملك عبد الله من المجتمع الدولي مساعدة دولته وتركيا ولبنان لتحمل العبء الضخم" الناجم عن العناية بهذا العدد الضخم من اللاجئين.

وادهش العدد الضخم من اللاجئين خبراء الامم المتحدة، الذين توقعوا الا يصل عدد اللاجئين السوريين المليون الا بحلول نهاية 2013.

وفر نحو 400 ألف لاجئ من سوريا منذ بداية العام الحالي.

ويقول برنامج التعامل العاجل مع لاجئي سوريا التابع للامم المتحدة إنه حاليا يفتقر الى 75 بالمئة من التمويل الذي يحتاجه.

وقالت وكالة بترا للانباء الاردنية إن 2257 لاجئا سوريا عبروا الحدود الى الاردن يوم الثلاثاء فقط.

ويعيش نحو 110 آلاف من الذين فروا من سوريا الى الاردن في مخيم الزعتري الصحرواي بالقرب من حدود الاردن الشمالية مع سوريا.

وبدأت الازمة السورية منذ نحو عامين بمظاهرات ضد حكومة الرئيس بشار الاسد.

وسريعا ما تحولت الاحتجاجات الى العنف حيث حمل المعارضون لنظام الاسد السلاح في محاولة للتصدي للتعامل الامني للسلطات.

وقتل نحو 60 الفا في الصراع في سوريا، وفر نحو مليوني شخص من ديارهم داخل سوريا.

المزيد حول هذه القصة