القنصل البريطاني يقطع زيارة لجامعة بيرزيت بعد احتجاجات

فينسنت فين
Image caption هتف المحتجون بوجه القنصل وهو يغادر الجامعة

اضطر القنصل العام البريطاني لدى السلطة الفلسطينية لقطع زيارة لجامعة بيرزيت بالضفة الغربية بعد احتجاج مجموعة من الطلاب الفلسطينيين.

وتوجه القنصل العام، السير فينسنت فين، إلى الجامعة الواقعة بالقرب من مدينة رام الله للقاء طلاب وإلقاء محاضرة.

وانتقد الطلاب المحتجون دعم بريطانيا لإسرائيل وطالبوا القنصل بمغادرة الجامعة.

وحمل المحتجون صور أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، ولافتات تدين وعد بلفور الذي تعهدت بموجبه بريطانيا في عام 1917 بدعم إنشاء "وطن قومي" لليهود في فلسطين التي كانت تحت الانتداب البريطاني آنذاك.

وفي ظل الاحتجاجات، قطع الدبلوماسي البريطاني زيارته للجامعة. وأظهرت مقاطع مصورة مسؤولو أمن يهرعون بالقنصل العام إلى سيارته وهم محاطون بالمحتجين. وقد تعرض المحتجون بالطرق والركل لسيارة القنصل العام.

وقال متحدث باسم القنصلية العامة بالقدس الشرقية لوكالة رويترز إن "السير فينسنت كان يتمنى التأكيد على التزام بريطانيا الراسخ بانشاء دولة فلسطينية، وضرورة إحراز تقدم في عملية السلام في 2013."

وأضاف "للأسف، مثل هذا الحوار لم يكن ممكنا في هذه المناسبة."