الصراع في سوريا: قتال عنيف في مدينة حمص

تدور اشتباكات عنيفة في حي بابا عمرو في وسط مدينة حمص بين القوات الحكومية وقوات من المعارضة وفقا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الانسان.

يذكر أن قوات الحكومة السورية استعادت السيطرة منذ عام على الحي الذي كان يعد معقلا للمعارضة.

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن "مقاتلين شنوا فجر اليوم هجوما مفاجئا على بابا عمرو، ودخلوه".

وكان الحي قد شهد قتالا ضاريا لمدة شهر مطلع العام الماضي، قبل أن تفرض القوات النظامية سيطرتها عليه.

وقام الرئيس السوري بشار الاسد بجولة في الحي في 27 آذار/مارس 2012 لتأكيد أن الحياة عادت الى طبيعتها فيه.

وأكدت لجان التنسيق السورية المعارضة أن مدينة حمص تعرضت لقصف عنيف بالمدفعية استهدف حيّ الخالدية.

كما تعرضت بلدة كفرنبودة ومحيطها لقصف تزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والقوات الحكومية في محيط بلدة المغير.

تأجيل اجتماع

من جهة ثانية أرجأ الائتلاف الوطني السوري المعارض اجتماعا كان يهدف إلى تشكيل حكومة مؤقتة في أحدث انتكاسة لجهود المعارضة لتشكيل إدارة تتولى السلطة في حال الاطاحة بسلطة الرئيس بشار الأسد.

وقالت مصادر بالائتلاف إن موعد الاجتماع لانتخاب رئيس وزراء مؤقت قد أرجأ إلى 20 مارس/ آذار ولكن من غير المؤكد ما إذا كان سيعقد آنذاك أيضا.

وكان من المقرر أن يعقد الاجتماع في 12 مارس.