ايران تعتزم مقاضاة فيلم أرغو الحائز على الاوسكار

Image caption وصف مسؤولو الثقافة الإيرانيون فيلم "أرغو" بانه يمثل "انتهاكا للأعراف الثقافية الدولية".

تعتزم الحكومة الإيرانية رفع دعوى قضائية ضد فيلم "أرغو" الحائز على جائزة اوسكار لأفضل فيلم لهذا العام على خلفية المزاعم بأنه ينطوي على حملة معادية لإيران، حسبما أفادت تقارير ايرانية.

وتزور المحامية الفرنسية ايزابيل كونتان-بيير إيران لمناقشة كيف وأين سيتم رفع الدعوى القضائية على الفيلم الذي منعت ايران عرضه في دور العرض السينمائية بها.

ويحكي الفيلم قصة خطف رهائن في ايران وكيفية هروب عدد من موظفي السفارة الامريكية في طهران خلال الازمة التي وقعت عام 1979 واعقبها اندلاع الثورة الاسلامية الايرانية.

جاء قرار رفع الدعوى القضائية على الفيلم بعد عرض مغلق نظمته مجموعة من مسؤولي الثقافة ونقاد السينما الايرانيين في إحدى دور العرض في العاصمة طهران.

وأفادت تقارير اعلامية بان مسؤولي الثقافة ونقاد السينما الإيرانيين الذي شاهدوا عرض الفيلم في الندوة التي حملت اسم "خدعة هوليوود" ناقشوا كافة الجوانب القضائية المختلفة لرفع الدعوى، دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

ووصفت المجموعة فيلم "أرغو" بانه يمثل "انتهاكا للأعراف الثقافية الدولية"، وأصدرت بيانا جاء فيه أن "منح جائزة لفيلم معادي لإيران بمثابة هجوم دعائي على دولتنا والانسانية جمعاء".

ولم يوضح البيان كيف أن الفيلم غير واقعي، لكن مسؤولين اتهموا "ارغو" بتصوير الإيرانيين بأنهم "عدائيون للغاية".

اتهامات سابقة

ليست هذه هي المرة الاولى التي ترى فيها إيران بان هوليوود تسعى لتشويه صورة البلاد.

ففي عام 2009 طالبت ايران بتقديم اعتذار رسمي من فريق عمل سينمائي زار هوليوود، وقالت إن افلام مثل "300" و "المصارع" "ذا ريسلر" تمثل إهانة للإيرانيين.

وفي عام 1991 أذكى فيلم "ليس بدون ابنتي" "نوت ويثاوت ماي دوتر"، الذي يحكي قصة حقيقية تتناول امريكية فرت من ايران بابنتها الصغيرة، مشاعر غضب الايرانيين الذين اتهموه بانه يصف ايران بالقسوة والمواقف المعادية للمرأة.

ومازال غير واضح ما هي الاتهامات التي ستوجهها ايران في دعوتها القضائية وما هي المحكمة الايرانية التي ستنوط بالاختصاص حال المضي قدما في القضية.

المزيد حول هذه القصة