إعدام سعوديين أدينوا بالسطو المسلح

Image caption السعودية نفذت أحكاما بالإعدام بحق 69 شخصا على الأقل خلال 2012.

أعلن مسؤولون سعوديون إعدام سبعة رجال بجنوب السعودية، على الرغم من مطالبة منظمات حقوقية وخبراء في الأمم المتحدة بعدم المضي قدما في تنفيذ أحكام الإعدام.

وقال شاهد إنه أطلق الرصاص على المدانين في ميدان بمدينة أبها الجنوبية، بدلا من قطع رؤوسهم كما جرت العادة في تنفيذ أحكام الإعدام بالسعودية.

وصدرت أحكام الإعدام بحق السبعة عام 2009 بعد إدانتهم بتكوين مجموعة إجرامية والسطو المسلح والهجوم على متاجر لبيع الحلي.

وناشد خبراء مستقلون بالأمم المتحدة الثلاثاء السلطات السعودية عدم تنفيذ أحكام الإعدام.

وأعربوا عن قلقهم بسبب الحديث عن غياب العدالة في محاكمة السبعة – وهم سرحان المشايخ وسعيد الزهراني وعلي العبد الشهري وناصر القحطاني وسعيد الشهراني وعبد العزيز العمري وعلي القحطاني.

"تعذيب"

وكانت منظمة العفو الدولية قد وصفت أحكام الإعدام بأنها "وحشية مطلقة"، مشيرة إلى أن اثنين من المدانين كانا قاصرين وقت وقوع الجرائم المشار إليها.

وقال فيليب لوثر، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة: "إنه يوم دام عندما تقوم حكومة بإعدام سبعة أشخاص على أساس 'اعترافات' تم الحصول عليها باستخدام التعذيب وعبر محاكمة لم يتح لهم فيها تمثيل قانوني أو حق الطعن."

ولم يذكر بيان وزارة الداخلية المنشور على وكالة الأنباء السعودية الأربعاء طريقة إعدام السبعة، مكتفيا بتأكيد تنفيذ أحكام الإعدام بحقهم في أبها.

يذكر أن السعودية نفذت أحكام بالإعدام بحق 69 شخصا على الأقل خلال 2012.

المزيد حول هذه القصة