محاولة لاغتيال جمال عبيد، القيادي في فتح، في غزة

Image caption قد يكون الحادث وقع على خلفية خلافات داخل حركة فتح نفسها التي تشهد انقسامات بين انصار محمود عباس وانصار محمد دحلان

قال مسؤولون في حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن احد قادتها في غزة تعرض صباح الجمعة لاطلاق نار من قبل مجهولين ما أدى الى اصابته بجراح متوسطة.

وقال اطباء إن القيادي في حركة فتح جمال عبيد اصيب باعيرة نارية في ساقه اليسرى اسفل الركبة ما أدى الى كسر مضاعف في عظمتي الساق.

ودان وليد اللوح القيادي في فتح في اتصال مع بي بي سي، الحادث مشيرا الى ان حركته باشرت بفتح تحقيقي داخلي، رافضا توجيه اصابع الاتهام لاي جهة.

وقال ان ملثمين يستقلون دراجة نارية فتحوا نيران أسلحتهم على عبيد بعد خروجه من مسجد في بلدة جباليا عقب ادائه صلاة الجمعة في شمال قطاع غزة.

وقال مسؤول في وزارة الصحة إن عبيد يرقد الآن في مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة لتلقي العلاج، وان حالته مستقرة.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية في حكومة حماس بغزة، إن الأجهزة الامنية فتحت تحقيقاً بالحادث، وأنها تتابعه باهتمام.

وكان جمال عبيد قد عين في الاسبوع الماضي عضوا في الهيئة القيادية الجديدة لحركة فتح في قطاع غزة التي يرأسها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح زكريا الأغا، بعد اقالة الهيئة السابقة التي كان يرأسها نبيل شعث القيادي في فتح.

ولم تعلن اي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الحادث، ويرجح مراقبون ان يكون الاعتداء قد وقع اما على خلفية العداء بين حركتي فتح وحماس، او على خلفية خلافات داخل حركة فتح نفسها التي تشهد انقسامات غير معلنة بين انصار الرئيس الفلسطيني محمود عباس وانصار القيادي السابق في الحركة محمد دحلان في غزة، مستبعدة في الوقت ذاته ان يكون الحادث قد وقع على خلفية جنائية.

المزيد حول هذه القصة