تجدد الاشتباكات بمحيط مقر جماعة الإخوان المسلمين بمصر

Image caption كانت رسوم غرافيتي رسمها متظاهرون عند مقر مكتب ارشاد جماعة الإخوان المسلمين قد تسببت في اندلاع اشتباكات

تجددت الاشتباكات في محيط مقر المركز لجماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم بالقاهرة بين المتظاهرين المناهضين للجماعة وقوات الأمن، حيث شهدت الشوارع المحيطة بالمقر حالة من الكر والفر بين الجانبين.

وأطلقت قوات الأمن المتمركزة أمام المقر قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين وأجبرتهم على الابتعاد لمسافة 200 متر من المقر.

و تبادل الطرفان التراشق بالحجارة، وأطلق بعض المتظاهرين الألعاب النارية على قوات الأمن.

هذا وألقت أجهزة الأمن القبض على عشرات المتظاهرين في محيط المقر، ولم يتسن التأكد من عدد المعتقلين.

ونشرت الشرطة المصرية عددا من سيارات الأمن المركزي والمصفحات و مجموعات من الأمن المركزي في محيط المقر الواقع شمال العاصمة المصرية.

كانت حالة من الهدوء الحذر سادت في المنطقة بعد توقف الاشتباكات التي دارت ليلا بين محتجين وقوات الأمن قبل أن تتجدد مرة اخرى.

و يقول مراسل بي بي سي في القاهرة عطيه نبيل إن المناوشات بدأت باعتداءات لفظية وبدنية من جانب بعض شباب الإخوان على الصحفيين أثناء تغطية تظاهرة لبعض القوى الثورية الشبابية الذين كانوا يرسمون بعض لوحات الجرافيتي بالقرب من مقر الجماعة إحتجاجا على ما وصفوه بسيطرة جماعة الإخوان على مؤسسات الدولة.

وأطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين زادت أعدادهم بشكل ملحوظ في الساعات المتأخرة من الليل ؛ كما جرى إحراق سيارة تابعة للشرطة بعد أن حاصرت مجموعات من الشباب الغاضب قسم شرطة المقطم ورشقوه بالحجارة.

المزيد حول هذه القصة