وزير الاسكان الإسرائيلي الجديد آرييل يتعهد بمواصلة الاستيطان في الضفة المحتلة

قال أوري آرييل وزير الإسكان الإسرائيلي الجديد إن الحكومة المقبلة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ستواصل توسيع المستوطنات بنفس المدى الذي كانت عليه الحكومة السابقة.

و من المقرر أن تؤدي الحكومة الإسرائيلية اليمين الدستورية الاثنين مع توقعات بمنح مزيد من الحقائب السيادية لوزراء مدافعين عن الاستيطان.

و تقول وكالة رويترز للأنباء إن التصريحات تأتي قبل يومين من زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي حث اسرائيل على وقف الاستيطان ما قد يشير إلى أن حكومة نتنياهو الجديدة متشددة كما كانت حكومته الإئتلافية السابقة.

وقال أرييل، وهو مستوطن يهودي وعضو في حزب البيت اليهودي المؤيد للمستوطنين، في مقابلة تلفزيونية ان "البناء سيستمر وفقا لما كانت عليه سياسة الحكومة حتى الان."

وقال ارييل للقناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي إن الحكومة"ستبني في يهودا والسامرة تقريبا مثلما فعلت سابقا. لا ارى سببا لتغيير ذلك." في إشارة إلى الاسماء التي وردت في التوراة للاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967

واضاف ان اسرائيل خصصت الجزء الاكبر من عمليات البناء للمناطق الاقل سكانا داخل حدودها في صحراء النقب في الجنوب ومنطقة الجليل في الشمال.

Image caption التصريحات قد تشير إلى أن حكومة نتنياهو الجديدة متشددة كما كان ائتلافه السابق

وقال إن البناء في الضفة الغربية "ليس الهدف الرئيسي" بالنسبة لخططه للاسكان.

وتعتبر معظم دول العالم المستوطنات غير شرعية وفقا للقانون الدولي.

وجمدت محادثات السلام منذ عام 2010 في خلاف حول بناء المستوطنات.

وعجل نتنياهو بخطط الاستيطان من جديد بعد ان حصل الفلسطينيون على موافقة الجمعية العامة للامم المتحدة على رفع التمثيل الفلسطيني في الامم المتحدة في تحرك عارضته اسرائيل بوصفه خطوة منفردة تقوض جهود السلام.

كانت اسرائيل اعلنت في ديسمبر/ كانون الاول و يناير/ كانون الثاني خططا لبناء اكثر من 11 ألف مسكن جديد في الضفة الغربية والقدس الشرقية لتضاعف مرتين تقريبا عدد المساكن التي شيدت في ظل حكومة نتنياهو السابقة منذ مارس/اذار 2009 والتي بلغت 6800 مسكن وذلك وفقا لاحصاءات حركة السلام الان.

المزيد حول هذه القصة