زعماء سعوديون شيعة يصدرون بيانا يستنكرون فيه اعتقال 16 من ابناء طائفتهم

أصدر زعماء سعوديون شيعة بيانا يستنكرون فيه قيام السلطات السعودية باعتقال 16 من ابناء طائفتهم بتهمة التجسس.

ودعا البيان الحكومة السعودية الى اجراء اصلاحات ووضع حد لما وصفه "سياسة اللعب بالورقة الطائفية."

وقالت وزارة الداخلية السعودية من جانبها إن المعتقلين الـ 16 كانوا يقومون بجمع المعلومات حول بعض المنشآت الحيوية بغية تسليمها الى دولة أجنبية.

ولم تتطرق الوزارة الى اسم الدولة التي تقول إنها تدير هذه الشبكة التجسسية المزعومة، ولكن يعتقد على نطاق واسع انها ايران.

وكان التوتر بين السعودية وايران قد تصاعد في العام الماضي عندما ارسل السعوديون قواتهم الى البحرين لمساعدة حكومتها في سحق الاحتجاجات التي كانت تقودها الأغلبية الشيعية فيها.

وتشهد منطقة القطيف الشرقية في السعودية التي يقطنها اكثر الشيعة الذين يشكلون 15 بالمئة من سكان البلاد منذ ما يربو من عام حركة احتجاجية ضد سياسات الحكومة.

وتقول الجماعات المعنية بحقوق الانسان إن الحكومة السعودية تمارس تمييزا ضد الشيعة في مجالات التعليم والتوظيف والقضاء.

المزيد حول هذه القصة