أول هجوم "انتحاري" في تمبكتو منذ التدخل الفرنسي في مالي

Image caption القوات المالية تشن حملة شمال البلاد بشراكة فرنسية افريقية

قال متحدث باسم القوات المسلحة في مالي إن "انتحاريا" قتل جنديا ماليا وأصاب ستة آخرين قرب مطار تمبكتو شمال البلاد.

ويعد الهجوم أول عملية انتحارية في تمبكتو منذ أن بدأت قوات فرنسية مالية عملية تدخل عسكري قبل نحو شهرين لملاحقة من تصفهم بمتشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة من مدينة تمبكتو.

وقال الكابتن سامبا كوليبالي إن الهجوم "حدث في نقطة تفتيش تابعة لجيش مالي تقع قبيل نقطة التفتيش الفرنسية" موضحا ان القوات المالية تقوم بتمشيط المنطقة تحسبا لوجود مهاجمين آخرين.

وقال كوليبالي ان المهاجم الذي كان يرتدي حزاما ناسفا لقي مصرعه في التفجير بينما لقي الجندي مصرعه في المستشفى بعد نقلة اليها مصابا بجراح خطيرة.

وقال الكولونيل تييري بوركار المتحدث باسم الجيش الفرنسي إن قوات فرنسية ومالية تصدت لمحاولة للتسلل إلى المطار ونفى وجود إصابات في صفوف الفرنسيين.

وتمكن هجوم قادته فرنسا من إخراج مسلحين اسلاميين من بلدات شمالية ومن قواعد جبلية نائية كانوا قد سيطروا عليها لكنهم ردوا بالعديد من الهجمات الانتحارية في البلدات التي أخرجوا منها مؤخرا.

ويأتي الهجوم بعيد ساعات من تصريح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بان العملية التى يقوم بها الجيش الفرنسي في مالي تمر باخر مراحلها حيث اعلنت باريس انها ستسحب جنودها من مالي بنهاية الشهر المقبل.

ويتمركز نحو 4 الاف جندي فرنسي في منطقة شمال مالي بدعم من الاف الجنود الماليين والتشاديين علاوة على قوات تابعة للاتحاد الافريقي منذ بضعة اشهر بهدف انهاء سيطرة مسلحين اسلاميين على المنطقة.

ولقي 5 جنود فرنسيين و26 جنديا تشاديا على الاقل مصرعهم في المعارك التى شهدتها المنطقة منذ يناير/كانون ثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة